X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 21 أكتوبر 2017 م
بالصور.. تكريم إلهام شاهين وعزت العلايلي بمهرجان السينما العربية حنان مطاوع عن حادث الواحات: «حاجة تقهر» خبير: «EGX 30» استعاد تكوين مراكز شرائية جديدة وعاد للصعود نقابة المهن الموسيقية تنعى شهداء حادث الواحات رفع استعدادات مستشفيات الدقهلية بالتزامن مع اشتباكات الواحات وكيل أوقاف الدقهلية: إرادتنا لن تنكسر أمام إرهاب زائل ضبط أسماك مهربة بحملة أمنية في بحيرة ناصر وزير البيئة ينعى شهداء حادث الواحات: أبطال ملحمة ضد جماعات الغدر «تواضروس»: تفريغ بلدان من المسيحيين خطر على استقرار العالم إزالة 707 حالات تعد وإشغالات متنوعة في بني سويف حبس عاملين لاتهامهما بحيازة حشيش في أكتوبر بالصور.. المركب السياحي لنادي المحامين يصل المعادي انتهاء إصلاح الهبوط الأرضي بـ«الإمام الشافعي» في الخليفة مصدر أمني: مجموعات قتالية تحاصر الإرهابيين بالواحات مصطفى حجاج ينعي شهداء حادث الواحات: أَحياء عند ربهم يرزقون «التنظيم والإدارة»: إعداد كتيب عن العاملين بالمحليات بالصوت.. الداخلية تكشف تفاصيل الاشتباكات مع العناصر الإرهابية في الواحات نشرة الرياضة.. وأبرزها: خسارة الزمالك أمام سموحة بالثلاثة وزير الصحة يكشف موقف مصنع «المتحدون» للمحاليل من إعادة التشغيل


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

العملية لطفى

الخميس 12/أكتوبر/2017 - 12:38 م
العملية لطفى عصام كامل
 
منذ ما يقرب من ستة عشر عاما عرض الفيلم الأمريكي "خلف خطوط العدو"، الذي يحكي فصلا مهما من فصول مأساة البوسنة، ومذابح المسلمين على أيدي القوات الصربية.. الفيلم لمن لم يشاهده واحد من أهم أفلام الأكشن في السينما العالمية، خاصة وأنه حظي بحجم إنتاج ضخم.. هذا الفيلم على ما تضمنه من فن سينمائي راق وأحداث مثيرة، تأخذك من بدايته وحتى اللحظة الأخيرة في متعة وإثارة ليس لها مثيل، يعد واحدا من أكثر الأفلام السينمائية واقعية، وهو فيلم لا يساوي سطرا واحدا من بطولة مصرية خالصة، ظهرت منذ أسبوع في كتاب يحمل نفس العنوان عن دار الشروق، أبطالها ثلاثة من المصريين وهبوا حياتهم فداء لمصر، فظفروا بالنصر وعادوا سالمين غانمين، بعد انتصار أكتوبر المجيد، بعد أن ظلوا خلف خطوط العدو قرابة الشهور الستة، بداية من آخر ضوء يوم السادس من أكتوبر وحتى عودتهم في شهر مارس من عام ١٩٧٤م.

أبطال المجموعة مدني سيناوى "الشيخ حسب الله"، والعريف فتحي عبد الهادي "فيومي"، وقائد العملية الرائد أسامة المندوه، وأطلق على المهمة "العملية لطفي" وهو الاسم الذي كنت أراه مناسبا أكثر للكتاب، والقصة باختصار هي عملية إنزال خلف خطوط العدو، مع آخر ضوء في يوم السادس من أكتوبر..

تفاصيل العملية بها من الإثارة ما يفوق أفلام الخيال العلمي، حيث تتركز مهمة هذا الفريق في البقاء خلف خطوط العدو، ومن ثم رصد تحركاته في واحدة من أهم المواقع حيوية.

التفاصيل توحي بالإجابة على السؤال المهم: لماذا انتصرنا في السادس من أكتوبر.. عندما شرح القائد للمجموعة المهام والأهداف وجغرافية المكان، كان كل شيء دقيقا ومحسوبا باحترافية عالية، وبرغم أن المهمة كان متوقعا لها أيام إلا أن القائد سجل لقائد المجموعة الرائد أسامة المندوه تسجيلات صوتية يطمئن فيها أهله على سلامته، كان يتم إرسالها إلى الأسرة عبر فترات، بعد أن طال أمد المهمة من أيام إلى قرابة الشهور الستة!!

قائد المجموعة يأخذنا بطريقة الفلاش باك إلى حفل عشاء أقيم له ولسفيرنا في تل أبيب محمد بسيونى عام ١٩٨٩م، في إحدى قرى مدينة حيفا بالأرض المحتلة.. كان الداعي أحد أنصار حزب الليكود، خاصة وأن بطل "العملية لطفي" الرائد أسامة المندوه أصبح قنصلا عاما لمصر في تل أبيب.. كانت المفاجأة أن قدموا ضيفا "للمندوه" هذا فلان.. ضابط احتياطي بالجيش الإسرائيلي شارك في حرب أكتوبر، وكان قائدا لوحدة قصاصي الأثر وسط سيناء خلال الحرب برتبة رائد.

بعد خمسة عشر عاما التقى الرائد أسامة قائد "العملية لطفى" في ذات المنطقة التي كان فيها الرائد الإسرائيلى يبحث عنه طوال ستة أشهر.. بعد خمسة عشر عاما.. ما كان مطاردة بين متقاتلين في حرب أكتوبر أصبح مواجهة على عشاء الآن.. تذكر الرائد أسامة عمليات التمويه وتفاصيلها من جانب فريقه، وعمليات البحث من الفريق الآخر.. خمسة عشر عاما تفصل بين لحظة قتال ولحظة تلاقي، بعد أن تغيرت الأحوال، وأصبح رائد الاستطلاع مقاتلا في موقع دبلوماسي آخر الآن!!

تفاصيل الشهور الستة وقدرة فريق العملية لطفي على جمع المعلومات ورصد العدو، وإرسالها إلى قادته أشبه بفيلم سينمائي كتبه روائى ذو خيال جامح، ستة أشهر وثلاثة من الأبطال المصريين خلف خطوط العدو، دون أن يصل إليهم أو يكشفهم، ودون أن تتأثر قدراتهم على العمل وسط صحارٍ لا زرع فيها ولا ماء.. فقط كل شيء محاط بالخطر ومحاصر بالمفاجآت.

المعلومات الواردة في الكتاب، وتفاصيل العملية، وتحركات المجموعة، وحياتهم بين الجبال، وفي المدقات، وعلى مقربة من مواقع عسكرية حيوية، يمنحك فخرا دون أن تفقد خيط الإثارة طوال الرحلة مع صفحات هذا العمل الإنسانى الأدبى الواقعى، الذي يحكى واحدة من أهم بطولات المقاتل المصري في هذه الحرب المجيدة.

إننا أمام عمل سينمائي مبهر بكل تفاصيله.. أبطال ثلاثة اختزلوا النصر في بطولة مدهشة، جمعت بين الصعيدي والبحيري وابن سيناء البار.. اجتمعوا حول هدف واحد، وبإرادة مصرية خالصة لقنوا العدو درسا لن ينساه، وصنعوا بطولة مجيدة، اعتمدت على القدرة والتدريب، والذكاء والإخلاص، فكان ما كان من نصر مبين، رفع هامة العرب مرة أخرى بين الأمم.

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات