X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 21 أبريل 2018 م
إنبي يواجه النصر مستهدفا المركز السادس بالدوري الممتاز «النيل والحكمة».. أبرز دلائل الشعار الجديد لمحافظة الأقصر «الإدارية العليا» تنظر طلب لجنة شئون الأحزاب بحل حزب البناء والتنمية سما المصري عن صورة تامر أمين مع ليال عبود: الباشا حلو وبيتصور مع مزز «طنطا» يستضيف المصري في لقاء الفرصة الأخيرة بالدوري كريم عفيفي: أغنية محمد فؤاد كانت سببا في زواجي (فيديو) خبيرة أسواق مال: الأسهم السعودية تستهدف ٨٦٠٠ نقطة رئيس مدينة قليوب: نقل سوق بلقس لتحقيق السيولة المرورية العرابي عن ترحيل سعد الدين إبراهيم: موقف لبنان ثابت حول زيارة إسرائيل نشوب حريق بمنزل في سوهاج وادي دجلة يواجه الإنتاج الحربي على ملعب الدفاع الجوي أبرز المواصفات القياسية الجديدة لحماية المستهلكين بدء امتحانات النقل بالمعاهد الأزهرية اليوم في جنوب سيناء محافظ الوادي الجديد يتفقد المطعم المتنقل بمدينة الخارجة (صور) فرض كردون أمني حول منزل متصدع في سوهاج كارمن سليمان تروي كواليس قصة حبها لزوجها مصطفى جاد (فيديو) «تموين الغربية» تحبط بيع 1500 لتر بنزين مدعم في السوق السوداء الاشتراكي المصري: فرز أسماء المرشحين لانتخابات المحليات خبيرة: البورصة تتأثر بفشل صفقة جلوبال تليكوم خلال تعاملات الأسبوع


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

المعارضة خارج السرب!

الخميس 12/أكتوبر/2017 - 12:11 م
 
ما الذي يدفع مواطن مصري، سواء كان مؤيدا للحكم أو معارضا، للتعامل مع قناة فضائية معادية لم تتوقف عن العمل على هدم الدولة المصرية، منذ سنوات طويلة.. ومازالت حتى الآن تفتح شاشاتها أمام الإرهابيين الهاربين من الأحكام الجنائية الصادرة ضدهم.. وتستخدمهم للتحريض ضد المصريين؟

لاحظت خلال الفترة الأخيرة، من خلال متابعتي -بحكم المهنة- لما تبثه تلك القناة المعادية من برامج تحريضية ضد الدولة المصرية واستضافتها لعدد من السياسيين والإعلاميين المعارضين الذين لا ينتمون إلى جماعة الإخوان ولا إلى تيار الإسلام السياسي، بل إن بعضهم لا يحسب على المعارضة الراديكالية، وإنما لديهم تحفظات على بعض سياسات النظام وهو حق مشروع لا ينكره عليهم أحد ويعبرون عن تلك الخلافات بكل حرية في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية وداخل مجلس الأمة.. وفي المؤتمرات التي تعقد بالنقابات والجامعات والمحافظات.

ومن يقرأ الصحف المستقلة.. أو حتى بعض ما يكتب في الصحافة القومية يجد أن مساحة التعبير عن الاختلاف تتسع ولا تضيق، بل إن الذين تستضيفهم القناة المعادية سواء في قطر أو تركيا، يعودون إلى أرض الوطن دون أن يستدعيهم أحد.. ويواصلون انتقادهم للنظام في مقالات تنشر في الصحافة المصرية، بما ينفي الادعاء بأنهم محاصرون ولا يجدون منابر يعبرون من خلالها عن معارضتهم، والمؤسف أن بعض الذين قبلوا المشاركة في تلك البرامج، كانوا يعتقدون أن بمقدورهم التصدي لكشف الشائعات التي تنطلق من تلك القناة المعادية..

وأذكر أن أحد الكتاب الوطنيين وافق على المشاركة في برامجها الحوارية.. متمسكا بالمواقف الثابتة للدولة المصرية والدفاع عن تلك المواقف.. ولكنه فوجئ بأنه استغل أبشع استغلال من جانب مقدمي البرامج الذين لم يتركوا له فرصة لتوضيح آرائه وأطلقوا عليه الجماعات الإرهابية لمقاطعته والهجوم عليه، وقد أعلن المرحوم سعد هجرس عن ندمه الشديد.. وكان ينصح الآخرين بعدم الوقوع في هذا الفخ، ورغم ذلك ما زال بعض المشاركين يزعمون أنهم يدافعون عن الدولة.. وأنهم غير مسئولين إلا عما يصدر عنهم من آراء، متجاهلين أن القناة المعادية تستغل وجودهم أبشع استغلال في اصطياد «زبائن» جدد، طالما أن هناك من يقبل المشاركة في برامجها من المحسوبين على المعارضة الوطنية.

ولا ينكر أحد على المعارضين حقهم في التعبير عن آرائهم، سواء داخل مصر.. أو خارجها، وإنما عليهم اختيار المنابر المحترمة التي يتعاملون معها.. وأن تكون محايدة وليست معادية للدولة المصرية، وتسعى إلى هدمها.. على الأقل حتى لا يفقد بعض المعارضين ثقة مواطنيهم.. بإصرارهم على المعارضة خارج السرب.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol