X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 18 نوفمبر 2017 م
علاء نبيل: المقاولون يقدم أداء مميزا والأخطاء التحكيمية عقبة بالفيديو والصور.. أسرة تسكن في القابوطي وتغرق في مياه الأمطار ببورسعيد بالصور.. افتتاح معرض أمريكي عن الحضارة الفرعونية في الأقصر إلغاء إقلاع رحلتين بمطار القاهرة لعدم جدواهما اقتصاديا التخطيط العمراني: عدم تخطيط الأراضي يحول دون جذب الاستثمارات «مدني» يحصد جائزة الشعر العربي بالملتقى الثقافي للشباب وزير التموين الأسبق يكشف خطة التخلص من لوبي المصالح ضبط لص مهمات مصلحية بمحطة مترو المرج بالفيديو.. نابولي يتقدم بهدف أمام ميلان بالشوط الأول البيئة تشارك في مبادرة «شموس لا تغيب» لمتحدي الإعاقة بـ«المهندسين» العليمي: تعيين المرأة في المناصب القضائية وفقا للمادة 11 من الدستور ضبط مريض نفسي لاعتدائه على الفتيات بسمالوط في المنيا ريـال مدريد يتعادل سلبيا أمام أتلتيكو بالشوط الأول طاقة نور تطلق فعالياتها لدعم وتوعية مرضى السرطان 70 ألف عضو يحق لهم التصويت في انتخابات الزمالك تفاصيل تفعيل التوقيع الإلكتروني بالمصالح الحكومية مصر الجديدة للإسكان: توزيع الأرباح النقدية خلال أسبوع تأخر إقلاع ٣ رحلات دولية في مطار القاهرة بسبب أعطال فنية أرقام مرشحي الزمالك في انتخابات مجلس الإدارة المقبلة


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أين الدكتور علي عبد العال؟!

الأربعاء 13/سبتمبر/2017 - 12:03 م
 
كان صوت الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، يجلجل ويذهب إلى كل اتجاه في أمور بسيطة تخص مجلسه الموقر.. أو على الأقل كان ذلك يحدث في أمور أقل بكثير من اتهام نواب بالبرلمان بــ "التجارة" في تأشيرات الحج و"التربح منها"!

الاتهام حتى إن كان يطول بعض النواب أو يطول الكثيرين منهم إن صح فسوف نكون أمام كارثة حقيقية وإن لم يصح العيار الذي لا يصيب "يدوش" فعلا وعلي الكثيرين أولهم رئيس المجلس الموقر إزالة آثار العدوان وسنحتاج إلى إجراءات لعلاج هذه "الدوشة" التي تمت.. فأولا الأمر يرتبط بشكل مصر وبرلمانها ونوابها خارج مصر وعند غير المصريين..

وثانيا فالأمر يتعلق -إن صحت الاتهامات- بسمعة الكيان الرقابي الأول في مصر والموكل له الرقابة على أداء الحكومة والسلطة التنفيذية وعندئذ سيصبح السؤال هو: ومن يراقب البرلمان نفسه إن كان ذلك كذلك؟ ومن سيحاسب المخطئ منه؟ ومن يستطيع -إن صحت الاتهامات- عقاب كل هذا العدد المذكور في الاتهام؟ سواء بإيقافهم أو فصلهم أو رفع الحصانة عنهم للتحقيق معهم تحقيقًا جنائيًا خارج البرلمان؟

الأسئلة كثيرة لا تحتاج صمت رئيس المجلس ولا لتصريحات هاتفية منه لم يرها ولم يسمعها أحد ولا لصبر يعتقده حكمه يقتضيها الموقف حتى يستوعبه ويقرر طريقة التعامل معه إذ أن الصمت سيؤدي إلى مزيد من الهمس بين الناس وعندئذ سيكون الجهد المطلوب لإقناعم ببراءة النواب -إن تمت تبرئتهم- كبيرا ومضاعفا ولن يصدق الكثيرون ذلك.. وسيتهمون المجلس بأنه الخصم والحكم وأنه تم إنهاء الموضوع، ولذلك الأمر لا يحتمل إلا شجاعة من الدكتور عبدالعال وإدارة الأزمة بشفافية أمام الجميع وبما يحافظ على هيبة ووقار المجلس أولا ثم عقاب المخطئ أو الاعتذار للبريء منهم!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol