X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م
«سحر صدقي» تعلن ترشحها على أمانة سر لجنة الشئون العربية بالنواب الأهلي يحدد 22 أكتوبر موعدا للقاء العودة أمام النجم الساحلي الصحة: زيادة ميزانية وسائل تنظيم الأسرة لـ250 مليون جنيه ضبط عاطل تخصص في تتبع رواد البنوك بالعجوزة النشرة الاقتصادية.. وأبرزها: نقص الأراضي الصناعية أزمة مستمرة هند صبري في ذكرى وفاة خالد صالح: ادعوله مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضا نشرة المحافظات.. وأبرزها: تشييع جنازة إيمان عبد العاطي من مسجد بالإسكندرية غدا شيرين رضا بإطلالة جذابة في عرض «فوتو كوبي» بالجونة السينمائي إصابة شخص في مشاجرة بين طرفين بسبب خلافات سابقة بالحوامدية مرور الجيزة ترفع آثار انقلاب سيارة بالحوامدية بالفيديو.. ملخص «النني وحجازي» في لقاء أرسنال أمام وست بروميتش الفرق بين أحكام الشغل والنفاذ نشرة الحوادث.. وأبرزها: الإعدام شنقا للمتهمين بحرق ملهى الصياد بالعجوزة بالفيديو.. وزير إماراتي للسيسي: الدفاع عن مصر واجب قومي إماراتي استبعاد مديري مدرستين بالإسكندرية لتقصيرهما في العمل نشرة الأخبار.. وأبرزها: تفاصيل مباحثات السيسي ومحمد بن راشد بدبي تفاصيل ضبط صاحب مركز طبي وهمي لعلاج الصدفية والعقم بالدقهلية توقعات بالإبقاء على أسعار الفائدة في اجتماع الخميس «تقرير»


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أين الدكتور علي عبد العال؟!

الأربعاء 13/سبتمبر/2017 - 12:03 م
 
كان صوت الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، يجلجل ويذهب إلى كل اتجاه في أمور بسيطة تخص مجلسه الموقر.. أو على الأقل كان ذلك يحدث في أمور أقل بكثير من اتهام نواب بالبرلمان بــ "التجارة" في تأشيرات الحج و"التربح منها"!

الاتهام حتى إن كان يطول بعض النواب أو يطول الكثيرين منهم إن صح فسوف نكون أمام كارثة حقيقية وإن لم يصح العيار الذي لا يصيب "يدوش" فعلا وعلي الكثيرين أولهم رئيس المجلس الموقر إزالة آثار العدوان وسنحتاج إلى إجراءات لعلاج هذه "الدوشة" التي تمت.. فأولا الأمر يرتبط بشكل مصر وبرلمانها ونوابها خارج مصر وعند غير المصريين..

وثانيا فالأمر يتعلق -إن صحت الاتهامات- بسمعة الكيان الرقابي الأول في مصر والموكل له الرقابة على أداء الحكومة والسلطة التنفيذية وعندئذ سيصبح السؤال هو: ومن يراقب البرلمان نفسه إن كان ذلك كذلك؟ ومن سيحاسب المخطئ منه؟ ومن يستطيع -إن صحت الاتهامات- عقاب كل هذا العدد المذكور في الاتهام؟ سواء بإيقافهم أو فصلهم أو رفع الحصانة عنهم للتحقيق معهم تحقيقًا جنائيًا خارج البرلمان؟

الأسئلة كثيرة لا تحتاج صمت رئيس المجلس ولا لتصريحات هاتفية منه لم يرها ولم يسمعها أحد ولا لصبر يعتقده حكمه يقتضيها الموقف حتى يستوعبه ويقرر طريقة التعامل معه إذ أن الصمت سيؤدي إلى مزيد من الهمس بين الناس وعندئذ سيكون الجهد المطلوب لإقناعم ببراءة النواب -إن تمت تبرئتهم- كبيرا ومضاعفا ولن يصدق الكثيرون ذلك.. وسيتهمون المجلس بأنه الخصم والحكم وأنه تم إنهاء الموضوع، ولذلك الأمر لا يحتمل إلا شجاعة من الدكتور عبدالعال وإدارة الأزمة بشفافية أمام الجميع وبما يحافظ على هيبة ووقار المجلس أولا ثم عقاب المخطئ أو الاعتذار للبريء منهم!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol