X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 14 ديسمبر 2017 م
ضبط سيارتين مسروقتين تابعتين لمحافظة الجيزة عاطل يصيب 8 عمال بمادة كاوية لتسببهم في فصله من عمله بالمنوفية 10 أفلام عالمية تسلط الضوء على مرض فقدان الذاكرة (فيديو) ٤ أسباب ميزت «القاهرة السينمائي» عن مهرجان دبي في ٢٠١٧ الزمالك: إسماعيل يوسف وأحمد مرتضى مسئولان عن ملف كرة القدم وزيرا الثقافة والرياضة يشاركان بافتتاح مهرجان أدباء مصر بشرم الشيخ ضبط هارب من حكم بالإعدام أشعل النيران في خطيبته ووالدتها بالغربية إصابة 10 أشخاص بحادث انقلاب سيارة في بني سويف سحر نصر تقرر استمرار مجلس صندوق حماية المستثمر بتشكيله الحالي 3 أشهر مفتي الجمهورية ينعي المستشار صلاح البرعي نائب رئيس محكمة النقض ورشة عمل لعرض ملامح تقرير حالة البيئة في مصر لعام 2016 إصابة شاب ببتر بالقدمين والذراع اليمنى نتيجة حادث قطار بميت غمر ضبط ميكانيكي قتل شقيقه المعاق لخلافات على الميراث في الدقهلية الأهلي يكشف موعد وصول ومغادرة أتلتيكو مدريد شمس: الأهلي يؤدي دوره الوطني في لقاء أتلتيكو مدريد مواطنون عن مقاطعة المنتجات الأمريكية: مفيش فلوس نشتريها (فيديو) الأهلي: مواجهة بتروجت في موعدها قبل لقاء أتلتيكو الشاب خالد يؤدي مناسك العمرة قبل حفله بالسعودية الليلة شمس: الخطيب يتابع ترتيبات لقاء أتلتيكو لحظة بلحظة


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الجيل المحظوظ أدبيا

السبت 12/أغسطس/2017 - 12:52 م
 
ربما تلك ليست المرة الأولى التي أتحدث فيها عن أخي الأكبر مقامًا وقيمة ومكانة في قلبي "عمر طاهر" لكن تلك المرة ربما تكون مختلفة كليًا ولو بالنسبة لي أنا فقط، ربما لأن تلك أول مرة اقترب منه كثيرًا وأشعره بالفعل أخي الأكبر من خلال ندوته الأخيرة التي كانت مساء العاشر من الشهر الجاري في مكتبة مصر الجديدة العامة.

وربما أيضًا تلك المرة الأولى التي أشعر فيها أن جيلنا الحالي محظوظ أدبيًا جدًا لقرب الكتاب منه ولأنهم يتعاملون بطبيعتهم وبكل حب معهم دون حواجز أو تعالِِ أو تكبر، بالعكس مقربين منا جدًا، وأبسط الأمثلة التي تثبت هذا عندما طلبت فتاة حضرت الأمسية من الأستاذ عمر طاهر أن يلتقط سيلفي معها لأن هاتفها فرغت بطاريته، وأن يرفعها على صفحته لبى طلبها بكل مودة.

بخلاف طبعًا عندما كان يتحدث بكل ود مع كل الحضور وموضوع ندوته الذي كان شيقًا ومثمرًا واستفاد منه الكثيرون، فأنا لا أستطيع أن أنكر أن تلك هي أول مرة أكتب مقالًا باستخدام الورقة والقلم مع التخطيط له وأشعر بمتعة حاليًا وأنا أكتبه، فأنا لا أستطيع أن أنكر إني كنت من هواة الكتابة على جهاز الكمبيوتر الخاص بي دون الكتابة مبدئيًا على الورق.

ولا أنكر أيضًا أنني رجعت من تلك الندوة محملا بطاقة كثيرة لكي أستكمل كل تلك الكتيبات والكتب التي كنت شرعت في كتابتها، لكن لأسباب عديدة كنت ألجأ إلى ركنتها والبداية في مشاريع كثيرة ثانية لكن الآن صرت أنظم تلك الكتيبات والكتب ووضعت خطة لها.

لا أنكر أن كل جيل ربما كان محظوظًا بأدباء مميزين وقريبين منهم لكن لو كان لي افتخار، فأنا أفتخر بأن جيلنا هو الأكثر حظًا من كل الأجيال السابقة وربما القادمة أيضًا لوجود أمثلة مثل عمر طاهر ككاتب وأديب في جيلنا الحالي.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol