X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 19 فبراير 2018 م
164.4 مليون جنيه إيرادات مستهدفة لشركة مصر للاستيراد والتصدير أحمد الزيات: الاكتشافات البترولية ستغير مستقبل الطاقة هاشتاج #ريهام_سعيد يتصدر «تويتر» 22 فبراير.. محاكمة قاتل ضحية «كافية كييف» في اتهامه بالاتجار في المواد المخدرة الأنبا باخوميوس: البابا تواضروس أعاد الحياة الرهبنية لجبل القلالي المرأة بعمال سوهاج تنظم ندوة بعنوان «انزل شارك.. خليك إيجابي» (صور) تأجيل محاكمة قاضي الزقازيق المتهم بالرشوة لـ 19 مارس فيلم «Black Panther» يتصدر شباك التذاكر الأمريكية بأسبوعه الأول افتتاح مبنى مصر للطيران الجديد للصيانة نائب رئيس الدستورية: يجب التفكير في إنشاء «مركز قضائي أفريقي» محافظ البحيرة تشيد بجهود البابا تواضروس في إحياء مسار العائلة المقدسة (صور) محافظ أسيوط يعتمد نتيجة مسابقة الطب البيطري محافظ الفيوم يفتتح وحدة نظم المعلومات الجغرافية اتحاد الكرة يخطر المصري بحضور 300 مشجع لمبارياته في الدوري ضبط 3 عاطلين بحوزتهم 40 لفافة بانجو في دمياط انخفاض فائض ميزان المعاملات الجارية بمنطقة اليورو المصري يختتم استعداداته لمواجهة جرين بافالوز يقظة 3 أمناء شرطة تنقذ حياة طفل عقب سقوطه من الطابق الثالث (صور) خماسي الإنتاج الحربي خارج قائمة الفريق في مباراة الأسيوطي سبورت


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الجيل المحظوظ أدبيا

السبت 12/أغسطس/2017 - 12:52 م
 
ربما تلك ليست المرة الأولى التي أتحدث فيها عن أخي الأكبر مقامًا وقيمة ومكانة في قلبي "عمر طاهر" لكن تلك المرة ربما تكون مختلفة كليًا ولو بالنسبة لي أنا فقط، ربما لأن تلك أول مرة اقترب منه كثيرًا وأشعره بالفعل أخي الأكبر من خلال ندوته الأخيرة التي كانت مساء العاشر من الشهر الجاري في مكتبة مصر الجديدة العامة.

وربما أيضًا تلك المرة الأولى التي أشعر فيها أن جيلنا الحالي محظوظ أدبيًا جدًا لقرب الكتاب منه ولأنهم يتعاملون بطبيعتهم وبكل حب معهم دون حواجز أو تعالِِ أو تكبر، بالعكس مقربين منا جدًا، وأبسط الأمثلة التي تثبت هذا عندما طلبت فتاة حضرت الأمسية من الأستاذ عمر طاهر أن يلتقط سيلفي معها لأن هاتفها فرغت بطاريته، وأن يرفعها على صفحته لبى طلبها بكل مودة.

بخلاف طبعًا عندما كان يتحدث بكل ود مع كل الحضور وموضوع ندوته الذي كان شيقًا ومثمرًا واستفاد منه الكثيرون، فأنا لا أستطيع أن أنكر أن تلك هي أول مرة أكتب مقالًا باستخدام الورقة والقلم مع التخطيط له وأشعر بمتعة حاليًا وأنا أكتبه، فأنا لا أستطيع أن أنكر إني كنت من هواة الكتابة على جهاز الكمبيوتر الخاص بي دون الكتابة مبدئيًا على الورق.

ولا أنكر أيضًا أنني رجعت من تلك الندوة محملا بطاقة كثيرة لكي أستكمل كل تلك الكتيبات والكتب التي كنت شرعت في كتابتها، لكن لأسباب عديدة كنت ألجأ إلى ركنتها والبداية في مشاريع كثيرة ثانية لكن الآن صرت أنظم تلك الكتيبات والكتب ووضعت خطة لها.

لا أنكر أن كل جيل ربما كان محظوظًا بأدباء مميزين وقريبين منهم لكن لو كان لي افتخار، فأنا أفتخر بأن جيلنا هو الأكثر حظًا من كل الأجيال السابقة وربما القادمة أيضًا لوجود أمثلة مثل عمر طاهر ككاتب وأديب في جيلنا الحالي.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol