X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 19 فبراير 2018 م
محافظ الشرقية: صدور قرار الرقابة العامة الخاص برفع الميزة التأمينية ضبط أوراك فراخ وبانيه فاسد بسيارتين في ميدان المطرية (صور) ضبط أسماك فيليه وسردين فاسدة بالسلام (صور) افتتاح منفذ لبيع الأسماك بأسعار مخفضة ببنها (صور) وزير النفط العراقي يزور تركيا نهاية الأسبوع بدء فعاليات «قافلة التوظيف والعمل الحر» بمدينة الزقازيق (صور) مبادرة «اعرف موظفك» بحي الزيتون لمواجهة الرشوة افتتاح كوبري قوص العلوي بقنا مطلع مارس (صور) «القابضة الغذائية»: تغييرات في قيادات شركات السكر (صور) وزير الصحة ومحافظ الجيزة يفتتحان مستشفى الصف بتكلفة 75 مليون جنيه شعبة الأسماك: فرض رسوم على الصيد «قرار عشوائي» «القابضة للصناعات الغذائية»: الدواجن المجمدة آمنة وتكفي 6 شهور أحمد بدير يطالب الجمهور بمتابعة مسلسل «البيت الكبير» محافظ القاهرة يطالب بتنظيم رحلات للمركز الاستكشافي للعلوم إليسا تفضل إقامة حفلاتها في باريس وزير الإسكان: إزالة جميع العقارات المخالفة غير منطقي محافظ الفيوم يكلف بإنشاء مجزر آلي جديد «الأمريكية للتنمية» تتفقد مشروع خفض المياه الجوفية بمعبد كوم أمبو سكرتير عام المنوفية يدشن عمل لجان المساءلة المجتمعية


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

إرهابي أم مختل عقليا!

الإثنين 17/يوليه/2017 - 12:01 م
 
يحدث فقط في بلادنا، اقتل جماعة متبعة عقيدة معينة، يطلق عليك مجنونا ومختلا عقليًا وغير مدرك لأفعالك فتخرج منها كالذئب من دم ابن يعقوب، اهدم بيوت نفس الجماعة وستخرج منها أيضًا، ولكن لو فكرت أن تختطف مجموعة فتيات من تلك الجماعة عليك أن تعلم أنك أيضًا ستخرج منها، طبعًا، لأن نفس المسمى موجود وجاهز.

خلال الأيام السابقة حدثت أكثر من حادثة ولكن مع تغيير الجناة، ففى حادثي البرث والبدرشين اللذين راح ضحيتهما عدد من ضباط وجنود القوات المسلحة والشرطة، فوجئت مثل غيرى بإطلاق مسمى إرهابي على الجناة، وفي حادثة قتل السائحتين في الغردقة يطلق عليه مجرم يروج للفوضى والإخلال بالأمن العام، ويمس اقتصاد مصر وسياحتها بطريقة غير مبررة ويستوجب أيضًا قتله.

ولكن عندما يتحول الحال، لهجوم على كنيسة أو مجموعة من الأقباط، يصبح الوضع هنا مختلفا تمامًا، ففي كل الحوادث السابقة كان يلقب الجاني بالإرهابي أو المجرم، صحيح؟؟، لكن هنا يصبح الوضع مختلفا، هنا يصبح الجاني مختلا عقليًا وهو مسمى يتيح لصاحبه النجاة والإفلات من العقاب اللازم!

ومنذ زمن بعيد وأنا أتسال لماذا لا يجن المجانين على أي شيء غير المسيحيين!، هل فقط المسيحيين من يسببوا ذعرًا وخوفًا لأي مجنون في مصر!، لا أظن ذلك!

والمدهش في الأمر هو التعامل مع المسيحيين كما لو كانوا "محطة مترو السادات"، أي حادثة أو مصيبة تحدث في مصر، لا بد أن تصدر أوامر بابوية وأمنية بإغلاق الكنائس وإلغاء الرحلات وفي الأعياد إلغاء مراسم الاحتفال والاكتفاء بالصلوات!

وذلك تماشيًا بالمبدأ الذي يقول: "لو معرفتش تصطاد الفار ولع في البيت كله"، ولا أدري متى سيستعيد المجانين عقولهم؟؟، أعتقد عندما يجدون من يتصدى لهم بيد من حديد، وليس شخص يقف مستعدا للتصريح بمجرد السؤال "من هو الجاني؟"، ليجيب بسرعة قبل نطق حرف الياء في كلمة جاني ويقول: "مختل عقليًا".

تصدوا لمجنون واحد منهم وأقسم لكم أن لن يفقد أحد منهم عقله مجددًا، وكل من كان فقده ويستعد لقتل أحد المسيحيين أو الهجوم عليهم سيستعيد عقله مجددًا.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol