X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 19 أبريل 2018 م
هنيدي يطرح البوستر الرسمي لمسلسل «أرض النفاق» إصابة طالب في مشاجرة مع زملائه بمدرسة في الإسكندرية (فيديو) شروط التقدم لـ ٤٩ باكية خالية بالمقطم الجريدة الرسمية تنشر اعتماد الحساب الختامي للغرفة التجارية بالسويس باحث: لو نطقت الشهادتين ليل نهار لأنصار سيد قطب لن يقتنعوا هند صبري تفوز بـ«موريكس دور» كأفضل ممثلة عربية بالدراما المصرية رئيسة المركز التكنولوجي بإدفو: «نجحنا في منع الرشوة» «إعمار» تفجر أزمة بين وزير قطاع الأعمال ورئيس القابضة للتشييد تأهل يد الأهلي إلى نصف نهائي البطولة الأفريقية بالقاهرة مهارات لاعبي «السيلات» بيوم الثقافة الإندونيسية في البحيرة (فيديو) أون سبورت تنقل حفل رابطة «المحترفين» الإنجليزية على الهواء الأحد قبول الطعن المقدم من 10 متهمين في أحداث شغب ميدان الثقافة بسوهاج الأسهم الأوروبية تغلق على ارتفاع المصري يؤدي مرانه الأساسي ببرج العرب استعدادا لطنطا حارس الترسانة: أعمال سفلية وراء فشل الفريق في التأهل للممتاز محافظ الشرقية يبحث مع وزير الري زيادة المساحة المخصصة لزراعة الأرز هبوط كوم حمادة وبني عبيد ونبروه ومنية سمنود وشربين للقسم الثالث اتفاقية شراكة بين الزراعي المصري وفيزا العالمية وزير الأوقاف يطالب الواعظات بالتحصيل العلمي لخدمة الدين والوطن


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الدوحة تفوقت على تل أبيب!

الإثنين 17/يوليه/2017 - 12:00 م
 
بين جماعات الإرهاب وتنظيماته خيط جامع واتصال قوي رغم بعد المسافات وتعدد اللغات والأوطان؛ فداعش -مثلًا- يقاتل في صفوفه عناصر يحملون جنسيات مختلفة تصل لأكثر من 80 دولة.. فمن الذي نسج هذه الخيوط وجمع بين هذه العناصر ومَنْ وفر لها الدعم والتمويل والمعلومات.. وإذا صح ما قاله وزير خارجية قطر عن أن بلاده ليست وحدها الراعية للإرهاب فإننا نصبح إزاء خطر عابر للحدود له أهداف معلنة وأخرى خفية..

ثم كيف يكون نظام الدوحة عضوًا في التحالف الدولي لمحاربة داعش ثم يثبت بالدليل القاطع أن قطر أحد الروافد المغذية للإرهاب، والحاضنة لعناصره.. وكيف نصدق أن قمة العشرين التي عقدت في هامبورج بألمانيا منذ أيام جادة في دعوتها لتجفيف منابع الإرهاب ومصادر تمويله بينما غضت الطرف عن الدول الداعمة له، الممولة لتنظيماته، وماذا يمنعها ـ إن كانت بالفعل جادة في مسعاها ـ من اتخاذ إجراءات صارمة ضد الدول المتورطة في دعم الإرهاب..

لماذا لم تتخذ خطوات فعلية على أرض الواقع لفضح هذه الدول، وتوقيع العقوبات الرادعة عليها وفقًا لقواعد القانون الدولي.. ولا سيما وهذه الدول باتت معروفة بالاسم للجميع.. أم أن هناك رغبة دفينة لاستنزاف الدول العربية وضرب استقرارها وإضعافها حتى تصبح لقمة سائغة يسهل التهامها وإخضاعها واستلاب مواردها ومقدراتها.. وإلا ما تجرأت قطر على ارتكاب جرائمها الخسيسة ضد جيرانها وشقيقاتها من أمة العرب، وإصرارها على مواقفها، رافضة مطالب دول المقاطعة الهادفة لوأد الإرهاب واستئصال شأفته..

وهنا يثور سؤال آخر: مَنْ وراء قطر ومن يقوي شأفتها فتزداد إصرارًا على غيها ودعمها للإرهاب.. وما حاجة الغرب إلى خدمات إسرائيل إذا كانت الدوحة قد تفوقت عليها حتى صارت هي الأخرى "مسمار جحا" وخنجرًا مسمومًا في خاصرة أمتها وجيرانها من العرب وأداة لبث الفرقة وشق الصف، وذريعة للتدخل الأجنبي ووسيلة لتوسيع هوة الشقاق العربي، وهو ما يمثل نكبة جديدة ربما تفوق في مداها وخطرها ما أصاب الأمة في غزو الكويت وحرب الخليج وربما ما جرى في نكبة 67؟!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol