X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 23 نوفمبر 2017 م
القوى العاملة والشباب والرياضة تبحثان توفير فرص عمل لشباب الشرقية كلودا الشمالي تغني «أبو وشين» باللهجة المصرية لأول مرة عمال مصر يبحثون عن محام لحقوقهم انتظارا لتشريعات حاسمة الأسيوطي يواجه المصري بالدوري الممتاز مستشارك القانوني.. العقوبة المتوقعة لربة منزل قتلت طفلها من السفاح طرح 4 مشروعات خدمية في أكتوبر بمناقصة للشركات «ثقافة دمياط» يواصل ندواته عن مكانة المرأة عرض فيلم «عمارة رشدي» في السينما.. 13 ديسمبر المقاولون العرب وإنبي في مواجهة صعبة بالدوري ضبط 865 كيلو دجاج غير صالحة للاستهلاك في الغردقة مجلس الدولة ينظم مؤتمرا عن صياغة اللوائح والقرارات الوزارية دفن جثة طفل دهسه قطار في الشرقية الزملوط يوافق على إنشاء أول مدرسة فندقية في الوادي الجديد نجوم الفن في عيد ميلاد منة حسين فهمي (صور) «قلب صافي» يستعرض معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة بالأقصر (صور) سقوط عصابة سرقة الدراجات النارية في الشرقية رحلات مجانية لطالبات الثانوية العامة المتفوقات بالوادي الجديد فريق عمل «خفة إيد» يفاجئ آيتن عامر بحفل عيد ميلادها ضبط وكيل مكتب بريد لاختلاسه 7 آلاف جنيه في شبرا الخيمة


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الدوحة تفوقت على تل أبيب!

الإثنين 17/يوليه/2017 - 12:00 م
 
بين جماعات الإرهاب وتنظيماته خيط جامع واتصال قوي رغم بعد المسافات وتعدد اللغات والأوطان؛ فداعش -مثلًا- يقاتل في صفوفه عناصر يحملون جنسيات مختلفة تصل لأكثر من 80 دولة.. فمن الذي نسج هذه الخيوط وجمع بين هذه العناصر ومَنْ وفر لها الدعم والتمويل والمعلومات.. وإذا صح ما قاله وزير خارجية قطر عن أن بلاده ليست وحدها الراعية للإرهاب فإننا نصبح إزاء خطر عابر للحدود له أهداف معلنة وأخرى خفية..

ثم كيف يكون نظام الدوحة عضوًا في التحالف الدولي لمحاربة داعش ثم يثبت بالدليل القاطع أن قطر أحد الروافد المغذية للإرهاب، والحاضنة لعناصره.. وكيف نصدق أن قمة العشرين التي عقدت في هامبورج بألمانيا منذ أيام جادة في دعوتها لتجفيف منابع الإرهاب ومصادر تمويله بينما غضت الطرف عن الدول الداعمة له، الممولة لتنظيماته، وماذا يمنعها ـ إن كانت بالفعل جادة في مسعاها ـ من اتخاذ إجراءات صارمة ضد الدول المتورطة في دعم الإرهاب..

لماذا لم تتخذ خطوات فعلية على أرض الواقع لفضح هذه الدول، وتوقيع العقوبات الرادعة عليها وفقًا لقواعد القانون الدولي.. ولا سيما وهذه الدول باتت معروفة بالاسم للجميع.. أم أن هناك رغبة دفينة لاستنزاف الدول العربية وضرب استقرارها وإضعافها حتى تصبح لقمة سائغة يسهل التهامها وإخضاعها واستلاب مواردها ومقدراتها.. وإلا ما تجرأت قطر على ارتكاب جرائمها الخسيسة ضد جيرانها وشقيقاتها من أمة العرب، وإصرارها على مواقفها، رافضة مطالب دول المقاطعة الهادفة لوأد الإرهاب واستئصال شأفته..

وهنا يثور سؤال آخر: مَنْ وراء قطر ومن يقوي شأفتها فتزداد إصرارًا على غيها ودعمها للإرهاب.. وما حاجة الغرب إلى خدمات إسرائيل إذا كانت الدوحة قد تفوقت عليها حتى صارت هي الأخرى "مسمار جحا" وخنجرًا مسمومًا في خاصرة أمتها وجيرانها من العرب وأداة لبث الفرقة وشق الصف، وذريعة للتدخل الأجنبي ووسيلة لتوسيع هوة الشقاق العربي، وهو ما يمثل نكبة جديدة ربما تفوق في مداها وخطرها ما أصاب الأمة في غزو الكويت وحرب الخليج وربما ما جرى في نكبة 67؟!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol