X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 23 يونيو 2018 م
«أمن الجيزة» يشن حملة لرفع الإشغالات وضبط مخالفات المرور بأكتوبر أول ظهور لعماد السيد بقميص الزمالك صحة الدقهلية: ضبط 307 أقراص ترامادول بصيدلية في ميت غمر نوال الزغبي تلجأ للبساطة والعفوية عنوانًا لكليب «قالوا» خبيرة: مؤشر سوق دبي يستهدف 3040 نقطة بالتعاملات المقبلة شرطة التموين تحرر 1062 مخالفة بالمحافظات فتح الله وأحمد سليمان في حفل زفاف نجل شوقي غريب (صور) الششتاوي وعودة يشهدان حفل زفاف نجل شوقي غريب ( صور) مستشفى الزيتون يستقبل مصابا بنزيف قادما من قسم شرطة الحدائق برامج تنموية للحفاظ على التراث الثقافي بالمحميات الطبيعية كواليس انضمام حزب شفيق لأحزاب التحالف السياسي المصري محافظ الوادي الجديد يشهد تركيب مطبات مانعة للسير عكس الاتجاه ضبط 12 بائعا جائلا في حملة بالمنطقة الأثرية بالهرم مدرب المقاولون ورئيس منطقة القاهرة في حفل زفاف نجل شوقي غريب ( صور) مها أحمد بالزي الهندي في أحدث صورة لها جمال عثمان: رفع أجور العمال 30% يحل مشاكلهم استقبال حافل لمحمود الخطيب في حفل زفاف نجل شوقي غريب (فيديو) نشرة المحافظات وأبرزها.. أوقاف الدقهلية: صاحب فيديو الرقص عامل بمسجد المسلمي لقاء سويدان مهنئة نرمين الفقي بعيد ميلادها: حبيبتي القمر


تفضيلات القراء

أهم موضوعات خارج الحدود + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

مؤرخ تركي يكشف وثيقة خطيرة عن إبادة الأرمن

الثلاثاء 09/مايو/2017 - 05:00 م
 
كشف مؤخرا المؤرخ التركي، تانر اكتشام، عن وثيقة مهمة عن الإبادة الأرمينية، أدين بها أحد مخططي ومنفذي الإبادة بهاء الدين شاكر بالإعدام في محاكمات إسطنبول.

وقال اكتشام: "لدينا ميكروفيلم من النسخة الأصلية للوثيقة من قائد الجيش الثالث محمود كامل باشا الذي كتب على ورقة تحمل عنوان وزارة الداخلية.. في الجزء السفلي من البرقية، هناك ختم الوزارة، في هذه الرسالة، أبلغ محمود كامل باشا أن منازل أولئك الذين يختبئون فيه الأرمن سوف تحرق وسيتم إعدامهم أمام منازلهم، وسيتم فصل الجنود أو الموظفين المدنيين الذين فعلوا ذلك على الفور ومحاكمتهم في لجنة عسكرية".

وقال إن النسخة التركية الحديثة من البرقية بتاريخ 24 يوليو 1915 قالت: "من المفهوم أن المسلمين يخبئون الأرمن في بعض القرى والبلدات التي تم ترحيل السكان إليها، ويجب حرق منازل الأسر التي تخفي الأرمن وتحميهم من أمر الحكومة، ويجب إعدامهم أمام منازلهم. تأكد من عدم وجود أرمني لا يتم ترحيله وإبلاغنا عن ما فعلت. والأرمن الذين اعتنقوا الإسلام سوف يرحلون أيضا. إذا كان هناك أفراد من القوات المسلحة الذين يحمون [الأرمن]، سيتم إبلاغهم إلى الوزارة ذات الصلة، وإقصاؤهم على الفور لمحاكمتهم في وقت لاحق. وإذا كان من السلطات الإدارية فسيتم فصله فورا ويحال إلى اللجنة العسكرية ".

وأشار إلى أنه تم ضم هذه البرقية أيضا في ملف محاكمات لجنة الاتحاد والترقي، التي عقدت في إسطنبول، في لائحة الاتهام ضد المنفذين، ولوحظ أن رقم هذه الوثيقة هي "القسم 13، الوثيقة 1.

وأكد أن هناك برقية ثانية لها علاقة بالأولى حيث كتب محمود كامل باشا برقية أخرى عن نفس القضية في 1 أغسطس 1915، وأرسل أمر آخر إلى المناطق كتفسير للمرسل في 24 يوليو.

وفي البرقية "الثانية"، كتب فيها أن أمر الإعدام لا ينطبق على "أولئك الذين يستضيفون النساء والأطفال الذين استقروا رسميا [في المنازل المسلمة] من قبل الحكومة".

وأشار إلى أن العقوبة "تنطبق على كل شخص، بغض النظر عن دينه، الذي يخفي الارمن دون إبلاغ الحكومة" وسيتم إعدام هؤلاء الأشخاص.

وقال: "هذا الأمر يكشف حقيقة: في القرى والبلدات، كان العديد من المسلمين يخبئون الأرمن في منازلهم، وأرادت الحكومة منعه. وهذا هو السبب في التهديد بإحراق المنازل والتنفيذ".

وأضاف: "كل هذه الوثائق خلال المحاكمات في إسطنبول لا تزال في الكتمان في خزائن سرية في الدولة التركية، وبما أنه لم يكن بالإمكان العثور على هذه الوثائق لسنوات، فقد اعتبرت "غير صالحة في ظل غياب النسخ الأصلية"، فلسنوات أخفت الدولة الوثائق، ونشر بعض الأكاديميين وادعوا بأنه "نظرا لعدم وجود وثيقة أصلية، لا يمكن اعتبارهم أدلة".

وتابع:" كوميديا "الأعمى الذي يقود المكفوفين" يجب أن تنتهي الآن.. الوثائق التي تخص بهاء الدين شاكر ومحمود كامل باشا هي مجرد بداية.. هناك الكثير من الوثائق الأصلية من محاكمات إسطنبول.. أكثر من مائة برقية حصلت عليها لجنة التحقيق التي شكلت في نوفمبر 1918؛ وبرقيات أرسلت من المناطق، والتحقيقات الادعاء من بعض المشتبه بهم كما في حالة يوزغات محافظ كاميل، شهادات الجنود العثمانيين وموظفي الخدمة المدنية، تقارير المفتشين... كل منهم سوف تكون متاحة قريبا".

وقال: "أتوقع من الحكومة أن تنهي هذه اللعبة التي لا معنى لها التي لعبتها لأكثر من 100 سنة ولا تخدم إلا شيئا واحدا وهي اضرار أنفسنا.. الحقيقة لها عادة سيئة، تكشف عن نفسها يوم ما.. لا معنى أن يخفي وينكر.. لقد حان الوقت لمواجهة تاريخ تركيا، إذا لم نكن متأخرين بالفعل.. وبمجرد أن نبدأ بهذه المواجهة، سنرى أن العديد من المشكلات الأساسية من حيث الديمقراطية وحقوق الإنسان ستبدأ في حلها أيضا".

مؤرخ تركي يكشف وثيقة خطيرة عن إبادة الأرمن
مؤرخ تركي يكشف وثيقة خطيرة عن إبادة الأرمن
مؤرخ تركي يكشف وثيقة خطيرة عن إبادة الأرمن
مؤرخ تركي يكشف وثيقة خطيرة عن إبادة الأرمن

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات