X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 19 أكتوبر 2017 م
ربط شبكة مياه قرية كوم العرب بمحطة السكساكة بسوهاج النني أساسيا مع أرسنال أمام النجم الأحمر في الدوري الأوروبي محافظ سوهاج: الموافقة على 233 طلبا لإقامة مشروعات صناعية نيكي بات: راشفورد نموذجا لتفوق مانشستر يونايتد على تشيلسي مستثمرو الأدوات المنزلية: المشروع يهدف للتحول من الاستيراد للتصنيع «مصر المقاصة» يتعادل أمام إنبي 1/1 بالشوط الأول إحالة مسئولي مدرسة للتحقيق لسرقة قرط ذهبي من طالبة ببنها تدريبات تأهيلية لثنائي الأهلي في المران المسائي بالتتش وفد الإذاعيين الأفارقة يزور محطة راديو مصر فوز أربعة طلاب بمسابقة الأولمبياد العربي الثامن للكيمياء بالكويت بالتفاصيل.. الحلقة الأولى من سيمنار المعهد القومي للتخطيط ريمون مقار لأبطال مسلسل «الطوفان»: «مبروك عليكم حب الناس» حارس النصر: التركيز في التدريبات سر التألق سر تناول ميسي «حباية زرقاء» أثناء لقاء اولمبياكوس التحقيق مع طبيب لاتهمامه بتزوير أوراق بدمياط محيط مدرسة بالدقهلية يتحول لمزرعة ماشية وأولياء الأمور يستغيثون جون أنطوي يتعادل بالهدف الأول لـ«مصر المقاصة» في إنبي أكرم توفيق يواصل الغياب عن مران الأهلي الجماعي صور جديدة من الموسم الثالث من مسلسل «Outlander»


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الغواصة المصرية و«مايوه» أردوغان !

الجمعة 21/أبريل/2017 - 12:02 م
 
لا شغلانة ولا مشغلة عند أولاد... إلا الجيش المصري! كم الشائعات اليومية لا ينتهي.. تمتد من الحياة اليومية لضباطنا وجنودنا إلى أعمال القتال البطولية على "طول الجبهة" مع الإرهاب! ومن تفاصيل تخص العمل المدني للجيش العظيم في المشاريع الكبرى إلى الغيرة والغضب أن حصل جيشنا على أسلحة مهمة حديثة وهجومية!

إن تعقدت بعض الأمور وتحولت لمشكلات انتقدوا وهاجموا.. وإن تقدم الجيش لحلها انتقدوا وهاجموا !

إن تدهورت شركة من الشركات أو تدهور مصنع من المصانع من تداعيات الخصخصة وإهمال الصناعة المصرية سخروا وهاجموا وإن تقدم الجيش لإنقاذ الشركة والمصنع كحال شركة "سيماف" أيضا هاجموا وسخروا وروجوا الشائعات.. وهكذا في كل الأمور والقضايا الأخرى من مصنع الألبان إلى مساهمات الإنتاج الحربي في الإنتاج المدني إلى دور الهيئة الهندسية في المشاريع الكبرى، رغم أن دورها إداري تخطيطي إشرافي يدير ويوجه ولا يملك ولا يتحكم !

منذ اليوم الأول ونعي المخطط ولذلك كان التصدي بحسم حتى لمجرد -لمجرد- هتافات ضد الجيش العظيم لإدراكنا أن قتال الشعوب مع جيوشها الوطنية يبدأ من العداء لها والعداء لها يمر على كراهيتها وكراهيتها يستدعي التشكيك في دورها والأخير يتطلب الاستهانة بها والاستهانة بها يبدأ أولا بإهانتها..

وكل ما سبق أفشله شرفاء الشعب المصري ممن لاحقوا بالتجريس والهجوم كل من هتفوا ضد الجيش العظيم واعتبروها -ونحن معهم- تهمة لا تسقط بالتقادم ولا غفران ولا كفارة لها !

اليوم لا يتوقف الكيد للجيش العظيم.. وأغلب من يكيدون لم يلتحقوا بالجيش أصلا وبالتالي فلا كراهية مع الجيش بذاته أو معه بشكل مباشر إنما الهدف هي مصر في الأساس حتى شاهدنا هذا الحقد الأسود على تسلم مصر غواصة ألمانية حديثة! ولا ندري مال هؤلاء أن نشتري أو لا ؟! إنه مال المصريين وليس مال أبوهم ! عليهم أن يذهبوا إلى ولي نعمتهم أردوغان الذي يستضيف قنوات الإرهاب وينفق عليها ويعتدي على بلدين عربيين شقيقين وهم أنفسهم من هاجموا سيدات مصر -مثلا- لخروجهن في استفتاء الدستور المصري وخرسوا عندما خرجت سيدات أردوغان يرقصن ويغنين لتمرير دستور قراقوشي !!

وقياسا على ذلك فمن يغضب لشراء مصر غواصة هو نفسه من سيرقص إن اشترى أردوغان حتى عوامة من البلاستيك للسباحة بها بل سيرقصون وسيصفقون أن اشترى "مايوه كستور" لأي سبب.. فالعقل غائب والأعداء متربصون والكيد متعمد والبلهاء ممن يعومون على عومهم أبجح من البجاحة!

ولكن انسوا.. فالجيش العظيم في حضن الشعب العظيم والشعب العظيم في حمى الجيش العظيم والشعب والجيش في حمى إله عظيم تعهد في كتبه السماوية أن يحفظ هذا البلد.. الآمن بعهد إلهي !

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol