X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 19 أكتوبر 2017 م
حي شرق القليوبية يطالب الري بتطهير ترعة الإسماعيلية من التماسيح رئيس إندونيسيا يشارك في ختام مؤتمر «الوسطية في الإسلام» ربط شبكة مياه قرية كوم العرب بمحطة السكساكة بسوهاج النني أساسيا مع أرسنال أمام النجم الأحمر في الدوري الأوروبي محافظ سوهاج: الموافقة على 233 طلبا لإقامة مشروعات صناعية نيكي بات: راشفورد نموذجا لتفوق مانشستر يونايتد على تشيلسي مستثمرو الأدوات المنزلية: المشروع يهدف للتحول من الاستيراد للتصنيع «مصر المقاصة» يتعادل أمام إنبي 1/1 بالشوط الأول إحالة مسئولي مدرسة للتحقيق لسرقة قرط ذهبي من طالبة ببنها تدريبات تأهيلية لثنائي الأهلي في المران المسائي بالتتش وفد الإذاعيين الأفارقة يزور محطة راديو مصر فوز أربعة طلاب بمسابقة الأولمبياد العربي الثامن للكيمياء بالكويت بالتفاصيل.. الحلقة الأولى من سيمنار المعهد القومي للتخطيط ريمون مقار لأبطال مسلسل «الطوفان»: «مبروك عليكم حب الناس» حارس النصر: التركيز في التدريبات سر التألق سر تناول ميسي «حباية زرقاء» أثناء لقاء اولمبياكوس التحقيق مع طبيب لاتهمامه بتزوير أوراق بدمياط محيط مدرسة بالدقهلية يتحول لمزرعة ماشية وأولياء الأمور يستغيثون جون أنطوي يتعادل بالهدف الأول لـ«مصر المقاصة» في إنبي




أهم موضوعات الحوارات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 
الحكومة قررت التعويم دون إجراءات للسيطرة على الأسواق

رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك : التجار أقوى من الحكومة ولا نملك مواجهة فوضى الأسعار

الخميس 20/أبريل/2017 - 02:55 م
حوار : محمو عثمان
 
رئيس اتحاد جمعيات
  • “قانون حماية المستهلك” سيخرج للنور قريبا بعد موافقة مجلس النواب عليه

اعترفت سعاد الديب، عضو مجلس إدارة جهاز حماية المستهلك، رئيس الاتحاد النوعى لجمعيات حماية المستهلك، أن الجهاز لا يملك وسائل أو آليات يمكن من خلالها مواجهة جشع التجار وانفلات الأسعار في الأسواق، مشيرة إلى أن الحكومة قررت تعويم الجنيه وتحرير سعر الصرف، دون اتخاذ خطوات جادة للسيطرة على الأسواق ومراقبة أسعار السلع بما يخفف عن كاهل المواطن ولا يجعله عرضة لجشع التجار.. وإلى نص الحوار:


> بداية.. ما الأسباب وراء ارتفاع أسعار السلع الغذائية؟
هناك أسباب كثيرة أولها عدم وجود تسعيرة في السوق المصرية فالأسعار متروكة للتاجر، وأيضًا قرارات الحكومة الأخيرة مثل تعويم الجنيه وسعر الدولار الجمركى كان لها دور في أزمة ارتفاع الأسعار لأن الحكومة لم تتخذ أي إجراءات احترازية عقب تلك القرارات لضبط السوق، ومن الأسباب أيضًا المؤدية لارتفاع الأسعار عدم وجود سياسة زراعية معروفة للدولة وكوننا دولة مستهلكة لا منتجة، كل ذلك بالإضافة إلى سبب قوى وهو جشع التجار وعدم مراعاتهم ظروف المعيشة لملايين المواطنين المصريين البسطاء.

> بصفتك عضوًا بمجلس إدارة جهاز حماية المستهلك.. كيف تواجهون جشع التجار؟
نحن كجهاز ليس لدينا أي آلية أو وسيلة لمواجهة جشع التجار؛ لعدم وجود تسعيرة ثابتة للسلع ومعروفة مسبقًا، ما يجعلنا نرصد مخالفات لجشع التجار ونقوم بتحويلهم للنيابة ما يؤدى بشكل أو بآخر لحل أزمة ارتفاع الأسعار في السوق، ونسعى في القانون الجديد لوضع مواد تواجه جشع التجار بشكل قانوني.

> هل التاجر أقوى من الحكومة في الوقت الحالي؟
من وجهة نظرى نعم التاجر أصبح أقوى من الحكومة؛ لأنه أصبح المتحكم في الأسعار وزيادتها في أي وقت وبأى شكل دون الرجوع لأى مسئول، وأصبح ومن الضرورى تدخل الدولة من خلال شراء السلع وبيعها للمواطنين بشكل مباشر وتطبيق ثقافة المقاطعة حال زيادة سعر أي سلعة؛ لأن الحلقات الوسيطة هي سبب ارتفاع أسعار السلع على المواطنين بأكثر من الضعف وعلى الحكومة الالتفات لذلك الأمر.

> ما جديد قانون حماية المستهلك للحد من أزمة ارتفاع الأسعار المتكررة؟
في البداية القانون رقم 67 لسنة 2006 لا يحتوى على أي مواد لها علاقة بارتفاع الأسعار، وطالبت مرارًا وتكرارًا بضرورة صياغة مادة بالقانون الجديدة لعمل بورصة أسعار يكون الهدف منها وضع تسعيرة معروفة للسلع، وأيضًا من ضمن المقترحات أن تكون الأسعار معلنة على السلعة وبناءً على القانون القديم ما يعتبر مخالفة فقط هو البيع بسعر غير المعلن عنه للسلع لكن ارتفاع الأسعار ليست مخالفة.

المكسب الحقيقى من القانون الجديد سيكون في مادة إجبار التاجر على وضع تسعيرة على كل سلعة بشكل واضح وأيضا الضبطية القضائية لأعضاء الجهاز والعقوبات التي قد تصل للحبس وغرامة مليون جنيه وأيضًا إنشاء فرع محكمة للمستهلك تابعة للمحكمة الاقتصادية للفصل في قضايا الجهاز التي لها علاقة بالمواطن بشكل أسرع.

> فيما يخص أسعار الخضراوات والفاكهة.. هل يستطيع الجهاز الضغط على التاجر فيما يخص أسعارها؟
الجهاز ليس لديه أي وسيلة ضغط تذكر فيما يخص أسعار الخضراوات والفاكهة والمسئول الأول والأخير عن تخفيض الأسعار هو مجلس الوزراء استنادًا للمادة رقم 10 من القانون رقم 3 لسنة 2005 بشأن حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية والتي تنص على: “يجوز بقرار من مجلس الوزراء تحديد سعر بيع منتج أساسى أو أكثر لفترة زمنية محددة وذلك بعد أخذ رأى الجهاز، ولا يعتبر نشاطًا ضارًا بالمنافسة أي اتفاق تبرمه الحكومة بقصد تطبيق الأسعار التي يتم تحديده.

> هل لديكم قوائم بالسلع التي ارتفعت أسعارها دون مبرر في الفترات الماضية؟
نعم.. فنحن نتابع بشكل جيد السوق، ودعونا من قبل لحملات مقاطعة للسلع التي ارتفعت أسعارها، وإعداد قائمة سوداء بتلك السلع والتجار والمحال التجارية.

> قبل شهر رمضان.. هل لديكم بشرى سارة للمصريين؟
الخبر السعيد لنا وللمصريين جميعًا سيكون الموافقة على “قانون حماية المستهلك الجديد” وخروجه للنور بعد موافقة مجلس النواب عليه؛ لأنه سيكون خطوة مهمة في ضبط السوق والأسعار بما يضمن حق المواطن البسيط في الحصول على السلع وخاصة الغذائية بأسعار أقل من المطروحة في السوق في الوقت الحالي، ومن يخالف ستكون هناك عقوبة محددة وواضحة تنتظره.

الحوار منقول بتصرف عن النسخة الورقية لـ "فيتو"..

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات