X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 25 مايو 2017 م
44 مليون جنيه لتوصيل المرافق لفرع جامعة الأزهر بدمياط عمر جابر يتوج ببطولة كأس سويسرا مع فريقه بازل إحالة مفتش دعوة بأوقاف الشرقية للتحقيق محافظ الوادى يبحث آليات إنشاء منطقة حرفية كاملة المعدات بالصور.. المئات يتوافدون على محافظ بني سويف لتقنين أراضي الدولة بالصور.. الشباب والرياضة تنظم حفل «أندية البحث عن وظيفة» حملة للكشف المبكر عن «أورام الثدي» بكفر الشيخ خلال رمضان تامرعاشور ينتهي من تسجيل 3 أدعية دينية لطرحها في رمضان عبد الحفيظ يجتمع مع إداري الأهلي لبحث هروب كوليبالى ضبط 318 دراجة بخارية مخالفة و6 هاربين من السجون القوات المسلحة تدعم الوادي الجديد بـ16 ألف كرتونة غذائية صرف منحة رمضان للعاملين بالتموين بحد أقصى 1500 جنيه الكهرباء: السيطرة على حريق بمحطة محولات سندوب «حمدي حزين» قائما بأعمال مدير الإدارة الهندسية بكفر الزيات كرة السرعة تنضم لدورة الألعاب الأفريقية للشباب للمرة الأولى مانشستر سيتي يعلن رحيل الثلاثي «كابايرو ونافاس وكليشي» «معلومات الوزراء» يحتفل بيوم أفريقيا بالفيديو.. محمد صلاح يشارك في إعلان قميص روما الجديد «العدل» تحظر التعامل ماليًّا وإداريًّا مع الكيانات العمالية المستقلة



تفضيلات القراء
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«جاموسة» داعش.. والأزهر!!

الجمعة 21/أبريل/2017 - 12:02 م
 
فتحت التلفاز منذ عدة أيام، فرأيته وقد اكفهر وجهه وازمهرت عيناه وقد استشاط غضبًا ليقول: "إن الأزهريين راضعون مع الدواعش من (جاموسة) واحدة".. لأجد نفسي قد أشفقت عليه، فهذه هي بضاعة المفلس، كما أنني لم أكن أتخيل يومًا ما أن باحثًا إسلاميًا كما يصف نفسه -في صفحته على Twitter- أن ينزل إلى هذه الدرجة من الإسفاف في الألفاظ والدلالة.

أما إسفافه في كلامه فهذا أمر يخصه، فتلك آدابه وثقافته، لا يستطيع أحد أن يحجر عليها أو أن يهذب منها؛ أما مضمون كلامه، فهذا أمر يخص العالم كله، مسلميه ومسيحييه، شرقه وغربه، فالأزهر هو هبة الله للعالم؛ لنشر الفكر الإسلامي الراشد في أرجاء الكون.

وقد زعم الباحث – كما يصف نفسه - أن الوضع الحالي لمناهج الأزهر قد تؤدي إلى حرب أهلية.. في حين نرى الباحث المذكور يؤلب المسيحي ضد المسلم فيقول ما نصه: "إن المسيحي الصابر قد ينفجر في لحظة ما ويعمل زي المسلم".. أليس كلام الباحث المذكور هو طيف جنون أو بالأحرى دعوة إلى حرب أهلية.

أنا لا أعرف للمذكور أن له فكرًا إسلاميًا، فلا أعرف عنه إلا محاولات بائسة للهجوم على التراث تارة والأزهر وقاداته تارة أخرى وهو في كل هذه المحاولات نراه يحمل الضغناء ضد علماء الأمة وعلماء الأزهر.. إلى أن ظهر أخيرًا يصول ويجول في الإعلام، وقد فتح الإعلام له أبوابه، ليذكر لنا بعضا من خزعبلاته مثل قصة (الجاموسة) والحرب الأهلية وغلق المعاهد الأزهرية.

واسمح لي أيها القارئ أن أوضح لك ما هو سبب خزعبلات الباحث المذكور: أولًا: قصور في المعرفة، ثانيًا: قام بقطع بعض النماذج من كتب الأزهر عن سياقها العام خدمة لأغراضه، ثالثًا: يرجع المذكور – متعمدًا أو جاهلًا - إلى طبعات قديمة من كتب الأزهر غير المقررة الآن بسبب مراجعتها وعدم مواكبتها العصر، رابعًا: يستنتج المذكور - بفهمه هو - من النص ما لا يحتمله النص تحقيقًا لهدفه، خامسًا: ينسب المذكور من الكتب إلى الأزهر مما ليس من كتبه.

السادة القراء.. إن قرابة 40 ألف طالب وافد، يدرسون مناهج الأزهر، من 106 دول حول العالم، فهل اشتكت دولة ما من مناهج أو خريجي الأزهر؟!

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol