X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 22 أبريل 2018 م
تجديد حبس بلطجى الأراضي الزراعية 15 يوما بالشرقية اليوم.. تسليم 192 وحدة بالمرحلة الثانية بـ«دار مصر» في الشيخ زايد إلغاء 3 رحلات للسعودية وتأخر أخرى في مطار القاهرة أحمد إستاكوزا: عودة مؤمن للأهلي ضرورة وأفشة أفضل من السعيد دفاعيا إستاكوزا: الأهلي لم يحترم رغبة عبد الله السعيد في الانتقال للزمالك «ميدو»: مشكلة محمد صلاح مع الشركة الراعية يجب حلها بذكاء التخطيط تنشر القطاعات عالية الإنتاج ضمن خطةُ التنمية المستدامة شريف إكرامى يعود لعرين الأهلي الليلة تسليم أراضي قرعة الإسكان بامتداد الحي الثالث بالفيوم الجديدة.. الثلاثاء التخطيط تعلن مستهدفات خطة تطوير التعليم العالي والبحث العلمي زحام مروري في محور NA بسبب تعطل لودر قافلة الأزهر الطبية في تشاد تحيل 15 حالة إلى مستشفيات الجامعة «الصناعات الهندسية»: ارتفاع سعر الألومنيوم يضر بالصناعة المصرية «الإداري» تنظر دعوى الأهرام لبطلان عقد شركة صلة مع النادي الأهلي محاكمة مسئولين بالوادي الجديد الأزهرية ارتكبا مخالفات مالية أشهر 5 مصطلحات في الكنيسة القبطية خطط وزارة المالية لإلغاء الإعفاءات الضريبية النصب على مدير آثار سوهاج و2 آخرين في 254 ألف جنيه سعفان: حصول عامل مصري بإيطاليا على 160 ألف جنيه مستحقات متأخرة


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

القنصل الوقح!

الإثنين 20/مارس/2017 - 12:00 م
 
القنصل التركي الوقح بالإسكندرية يرى بنفسه جمال عروس البحر المتوسط، واستقرار الأحوال في العاصمة الثانية، يذهب إلى مكتبه صباحًا ويتناول الغداء عند بلبع أو ابن البلد، ويتناول العشاء في سان جيوفاني أو زيفيريون أو راكودا، يتنسم يوميًا عبير الإسكندرية، ثم يذهب إلى بيته ويشاهد القرف الموجه من بلاده ضد مصر في بث عدواني يومي، وهو يعلم أن بلاده تأوي هاربين من مصر يحرضون ضدها يوميًا، ومطلوبين لدى القضاء المصري، ولكنه ينام مرتاحًا ليستيقظ في اليوم التالي ليمارس حياته طبيعيًا ثم يحتج -يتجرأ ويحتج- لدى جامعة الإسكندرية وباحتجاج مكتوب كله تجاوز لمجرد أن أستاذة جامعية قامت ومن منطلق شخصي وبدافع من آرائها الخاصة بالسخرية من أردوغان برسم كاريكاتوري، وعلى صفحتها الخاصة وليس على موقع الكلية أو جامعة الإسكندرية!!

القنصل البجح مكشوف الوجه يتدخل فيما لا يعنيه، وعمل القناصل يعني تسهيل التأشيرات والمشكلات الاقتصادية والاجتماعية وشكاوى الأفراد وترحيلهم وأحوالهم الشخصية، ويمكنه التدخل في حالة عدم وجود سفير بالقاهرة أو من ينوبه..

وبالتالي السؤال هو: من الذي جرأ هذا الوقح أن يتدخل فيما لا يعنيه وفي الحرية الشخصية لأستاذة جامعية هى الدكتورة سميرة عاشور رئيس قسم اللغات الشرقية بجامعة الإسكندرية؟ ما تردد هو دعوة الجامعة له لزيارتها وهنا نسأل أيضًا: من الذي تجرأ ودعا قنصل تركيا لزيارة الجامعة العريقة؟ وهل تم استئذان وزارة التعليم العالي؟ وهنا يبرز السؤال أيضًا: هل وافق وزير التعليم العالي على ذلك؟

إلى حين ورود إجابات ندعو كل شرفاء التواصل الاجتماعي إلى تكرار نشر الرسم الكاريكاتوري الذي نشرته الأستاذة الجامعية المحترمة، بل ولكل شرفاء الإسكندرية إلى وضع الرسم أمام الوقح في كل مكان.. حتى لو كانت لوحات أمام القنصلية.. وعلى كل من يعمل على أرض هذا البلد العظيم أن يحترم نفسه.. حتى لو كان يحمل حصانة دبلوماسية.. بل خصوصًا أن كان يحمل حصانة دبلوماسية.. تلك التي تحصن صاحبها في عمله وأمنه وتحركاته.. إلا الوقاحة!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol