X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 22 سبتمبر 2017 م
إبراهيم زاهر يكشف أسباب خوضه انتخابات السباحة تفاصيل تسلم القوات البحرية الفرقاطة «الفاتح» من فرنسا بالصور.. بدء مباراة الترسانة أمام الشرقية في الممتاز «ب» بالصور.. ريهانا تخطف الأنظار في حفل انطلاق «Fenty beauty» بباريس حساسين: العلاقات بين مصر والسعودية تاريخية ونموذجية إيمي سالم لمؤسسي مهرجان الجونة «مبروك نجاحكم من نجاحنا» محافظ كفر الشيخ: حملات يومية للقضاء على الصيد الجائر بالبرلس بالصور.. جولة لرئيس الضواحي ببورسعيد في مدارس الحي تهاني الجبالي: تعديلات إسقاط الجنسية مطاطية ويمكن إساءة استخدامها منح حافز الماجستير مشروط بدرجة علمية وليست مهنية بالصور.. إزالة 9 محال بحرم السكة الحديد في الإسكندرية ضبط عامل بمستشفى أسوان الجامعي لسرقته 4 كيلو لحوم أسرار عدم اكتمال ترميم مسجد البوصيري بالإسكندرية الإنتاج الحربي أمل الباحثين لخروج أفكارهم للنور.. «تقرير» بالصور.. ختام فعاليات المؤتمر الدولي الرابع للخصوبة والعقم أحمد السعدني عن مهرجان الجونة: «محتاجين النوع ده من التسويق لبلدنا» محافظ سوهاج يلتقي أعضاء مجلس النواب لمناقشة الارتقاء بالخدمات بالصور.. رئيس أبو رديس يتابع تطوير الشاطئ العام ضبط سلع منتهية الصلاحية في أسواق أسوان


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

القنصل الوقح!

الإثنين 20/مارس/2017 - 12:00 م
 
القنصل التركي الوقح بالإسكندرية يرى بنفسه جمال عروس البحر المتوسط، واستقرار الأحوال في العاصمة الثانية، يذهب إلى مكتبه صباحًا ويتناول الغداء عند بلبع أو ابن البلد، ويتناول العشاء في سان جيوفاني أو زيفيريون أو راكودا، يتنسم يوميًا عبير الإسكندرية، ثم يذهب إلى بيته ويشاهد القرف الموجه من بلاده ضد مصر في بث عدواني يومي، وهو يعلم أن بلاده تأوي هاربين من مصر يحرضون ضدها يوميًا، ومطلوبين لدى القضاء المصري، ولكنه ينام مرتاحًا ليستيقظ في اليوم التالي ليمارس حياته طبيعيًا ثم يحتج -يتجرأ ويحتج- لدى جامعة الإسكندرية وباحتجاج مكتوب كله تجاوز لمجرد أن أستاذة جامعية قامت ومن منطلق شخصي وبدافع من آرائها الخاصة بالسخرية من أردوغان برسم كاريكاتوري، وعلى صفحتها الخاصة وليس على موقع الكلية أو جامعة الإسكندرية!!

القنصل البجح مكشوف الوجه يتدخل فيما لا يعنيه، وعمل القناصل يعني تسهيل التأشيرات والمشكلات الاقتصادية والاجتماعية وشكاوى الأفراد وترحيلهم وأحوالهم الشخصية، ويمكنه التدخل في حالة عدم وجود سفير بالقاهرة أو من ينوبه..

وبالتالي السؤال هو: من الذي جرأ هذا الوقح أن يتدخل فيما لا يعنيه وفي الحرية الشخصية لأستاذة جامعية هى الدكتورة سميرة عاشور رئيس قسم اللغات الشرقية بجامعة الإسكندرية؟ ما تردد هو دعوة الجامعة له لزيارتها وهنا نسأل أيضًا: من الذي تجرأ ودعا قنصل تركيا لزيارة الجامعة العريقة؟ وهل تم استئذان وزارة التعليم العالي؟ وهنا يبرز السؤال أيضًا: هل وافق وزير التعليم العالي على ذلك؟

إلى حين ورود إجابات ندعو كل شرفاء التواصل الاجتماعي إلى تكرار نشر الرسم الكاريكاتوري الذي نشرته الأستاذة الجامعية المحترمة، بل ولكل شرفاء الإسكندرية إلى وضع الرسم أمام الوقح في كل مكان.. حتى لو كانت لوحات أمام القنصلية.. وعلى كل من يعمل على أرض هذا البلد العظيم أن يحترم نفسه.. حتى لو كان يحمل حصانة دبلوماسية.. بل خصوصًا أن كان يحمل حصانة دبلوماسية.. تلك التي تحصن صاحبها في عمله وأمنه وتحركاته.. إلا الوقاحة!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol