X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 19 فبراير 2018 م
الانتهاء من وحدة مرور «قفط» لافتتاحها في العيد القومي لقنا (صور) رئيس جمعية إيطالية: ندعم ترشح السيسي لفترة رئاسية جديدة «الأمريكية للتنمية» والتعليم الفني يفتتحان برنامج الطاقة بأسوان.. غدا محافظ مطروح يقدم التعازي لـ«عائلة الزعيرات» برأس الحكمة (صور) 4 أسباب لإخفاق تقييم المشروعات بيئيًا ضبط محاولة تهريب شماريخ واسبراي الدفاع عن النفس بجمارك بورسعيد محافظ بني سويف يبحث مع الهيئة الإنجيلية تنفيذ برنامج تنموي شامل حافلة الزمالك تصل ملعب الجيش لمواجهة بتروجت الأزهر ينعى استشهاد 3 من رجال القوات المسلحة في سيناء طلب إحاطة لرئيس الحكومة عن مخالفة صندوق حماية المستثمر حملة مكبرة لإزالة التعديات على حرم ترعة المحمودية في البحيرة استعراضات راقصة بمتاحف أسوان ورمز الصداقة بمهرجان الفنون (صور) إيهاب جلال يتلقى وعدًا بصرف مكافأة للاعبين حال الفوز على بتروجت علي جبر يدشن حسابه الرسمي على تويتر السفير البريطاني ردًا على حازم إمام: «الشرف لي يا معالي الإمبراطور» استخدام تقنية الفيديو لأول مرة في البطولات الأفريقية افتتاح الدورة الثلاثين لمؤتمر الفاو الإقليمي في السودان الجبلاية ينهى اتفاقه مع بلجيكا لمواجهة الفراعنة بمايو اليوم.. أهمية صناعة الجلود في البرنامج العام




أهم موضوعات الحوارات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 
رفضت عرضً «الجزيرة» واشتغلت إعلامية بالصدفة

مروج إبراهيم مذيعة «سي بي سي»: عمرو أديب صاحب كاريزما.. ولميس تملك كل مقومات النجاح

الجمعة 17/فبراير/2017 - 04:13 م
حوار : اسلام معوض
 
مروج إبراهيم مذيعة
ربما هي أمهر مذيعات جيلها وأكثرهم رشاقة في قراءة نشرات الأخبار وتقديم البرامج التحليلية.. برزت كأحد الوجوه الشابة التي تبشر بشيء مختلف، الإعلامية الشابة مروج إبراهيم، استطاعت أن تلفت الانتباه إليها بحضورها الطاغي حينما وقع الاختيار عليها لتشارك في تقديم حفل ختام مؤتمر الشباب الذي عقد بمدينة شرم الشيخ أكتوبر الماضي بحضور الرئيس السيسي، ورغم صغر سنها ووجودها وسط أباطرة المذيعين وقتها فإنها سرقت الكاميرا من الجميع. 
تحكي لـ "فيتو" عن كواليس مشوارها الإعلامي وتجربتها عبر قناة "سي بي سي إكسترا"، و"إكسترا نيوز" في الحوار التالي:

> بداية.. هل كنت تحلمين بالعمل كمذيعة؟
على الإطلاق، لم أكن أحلم أن أصبح مذيعة في يوم من الأيام، الصدفة وحدها دفعتني لهذا الطريق، كنت أحلم بالعمل كمخرجة، وبالفعل التحقت بالتليفزيون المصري للعمل به مخرجة بعد تخرجي في كلية الإعلام، وألح علي بعض الزملاء لأخوض تجربة التقديم التليفزيوني، لكنني لم أكن أرى في نفسي وقتها بعض المقومات التي يجب أن تتوافر في أي مذيع أو مذيعة، لأنها مهنة صعبة وتحتاج إلى مقومات خاصة، فضلًا عن أن الأضواء لا تستهويني ولا أحب الشهرة، ومن ثم فالعمل وراء الكاميرا كان الأنسب لي وقتها.

> وكيف حدث ذلك التحول في مشوارك من مخرجة بـ “ماسبيرو” إلى مذيعة على شاشة إحدى القنوات العربية؟
حدث ذلك عندما أخبرني أحد زملائي المخرجين، أن ثمة قناة عربية جديدة تستعد للانطلاق، واقترح على أن أتقدم إليها لخوض التجربة، فقررت أن أقبل على هذه الخطوة بالتوازي مع عملي في الإخراج، والحقيقة لم أكن أعول على التجربة إطلاقًا، إذ كان الأمر مجرد لعبة بالنسبة لي، لكن تقدمت وقتها واجتزت الاختبارات وكنت ضمن ثلاث مذيعات فقط تم اختيارهن، ومن هنا بدأ المشوار عبر شاشة قناة “الحدث” العراقية ثم انتقلت بعدها لعدة محطات أخرى إلى أن وصلت إلى محطة “سي بي سي”.

> بلا شك انتقالك لـ “سي بي سي” كان محطة فارقة في مشوارك.. حدثينا عن كواليس هذا الانتقال؟
الحقيقة.. تواصلت وقتها مع إدارة القناة، وبالتحديد مع محمد هاني، رئيس شبكة قنوات “سي بي سي”، وفي ذلك الوقت كانت القناة تقلص عدد العمالة بها نظرًا للضائقة المالية التي ضربت كل الفضائيات وقتها، واستغنت عن كم من المذيعين، لكن رئيس القناة قال لي إنه لا يمكنه أن يفرط في شخص يمتلك هذه الكفاءة، فانضممت لصفوف “سي بي سي إكسترا”، والحقيقة أنه لا يزال لهذا الأمر أثر كبير في نفسي، فما زلت أحفظ جميل القناة التي تمسكت بي وقتها، وعلى الرغم من أنني تلقيت عروضًا عدة خلال عملي في “سي بي سي”، إلا أنني رفضتها جميعًا، لأنني أعتبر نفسي ابنة هذه المحطة.

> هل كان للجمال والشكل دور مؤثر في مسيرتك باعتبارك واحدة من جميلات الشاشة؟
هناك قنوات تختار مذيعاتها على أساس الشكل في حقيقة الأمر، حتى وإن كان لديهن ضعف في مناطق أخرى، لكن بالنسبة لي لم يحدث معي هذا الأمر مطلقًا، لسبب واحد، وهو أنني عملت بعدة قنوات، ومن ثم كانت الكفاءة هي المعيار الوحيد لاختياري والمستوى المهني أيضًا الذي قدمته عبر هذه المحطات، لكن لا أستطيع أن أنكر أن شكلي كان عامل جذب للمشاهد.

> لكن هناك من يربط بين انتمائك العائلي والتحاقك بالعمل الإعلامي.. خاصة أن بعض أفراد الأسرة يعملون بنفس المجال؟
على الإطلاق، ليس هناك أي دور لعائلتي في هذا الأمر، والدي رحمه الله كان طبيبًا بشريًا، وعمي مهندسًا، وليس لدينا أحد يعمل في مجال “الميديا”، صحيح أن شقيقتي تعملان بالتليفزيون المصري، لكني التحقت بالعمل الإعلامي قبلهما، بل دعني أكشف لك أمرا أن أسرتي لم تكن ترحب بعملي في الإعلام بالأساس، وكانت لديها رغبة في أن ألتحق بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وخاصة شقيقي الأكبر، لكني شققت طريقي بنفسي في النهاية.

> وماذا عن العمل مع المخضرم ألبرت شفيق الذي أصبح على رأس قيادة “إكسترا نيوز”؟
ألبرت كان له تجربة سابقة في قناة “أون تي في” وكانت في صالحه بدرجة كبيرة للغاية، استطاع أن يكون قبطانًا ماهرًا في ظرف سياسي شديد الصعوبة وقتها، والآن “ألبرت” أمامه مهمة جسيمة في “إكسترا نيوز” إذ عليه أن يخلق التناغم بين فريق عمل القناة الذي كان يعمل أفراده في قناتين مختلفتين، ثم بعد ذلك تنتظره مهمة تطوير المحتوى، وهذا تحدٍ كبير أمامه أتمنى أن يتخطاه في وقت قياسي، وقطعًا تتضح لمسة “ألبرت”، فهناك ثراء أكثر ورشاقة وسرعة في تغطية الخبر.

> من تتابعين من مذيعي برامج “التوك شو”؟
يعجبني جدًا الإعلامي عمرو أديب، لديه كاريزما وحضور غير طبيعي، فضلًا عن خبرته الإعلامية الطويلة كمحاور ماهر، وأيضًا أحب الإعلامية لميس الحديدي وأرى أنها نموذج للإعلامية المرأة التي تمتلك كل مقومات النجاح، كما أشاهد يوسف الحسيني أيضًا فلديه مقدرة على مخاطبة المشاهد والوصول إليه.

> ما حقيقة تلقيك عرضًا من قناة “الجزيرة” القطرية؟
حدث ذلك فعلًا قبل نحو ثلاثة أشهر، تواصلت معي إدارة القناة القطرية وعرضت على الانتقال لصفوفها، لكني رفضت دون أي تردد أو تفكير في الأمر.

الحوار منقول بتصرف عن النسخة الورقية لـ "فيتو"

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات