X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
ads
الأربعاء 20 يونيو 2018 م
ليكيب الفرنسية: روسيا تغضب أمام مصر وشكوك حول مشاركة نيمار الزمالك يجتمع مع أيمن حفني لتوقيعه على العقود الجديدة ملعب روستوف يستضيف لقاء السعودية وأوروجواي (صور) تاجر ذهب وشقيقه يستوليان على 2.2 مليون جنيه من المواطنين في قنا اعترافات خادمة وعاطلين سرقوا شقة موظف بالمعاش في النزهة رفع الإشغالات بالشوارع والأحياء بمركز العدوة بالمنيا الحكومة توافق على التحول الرقمي لوحدات الجهاز الإداري للدولة أحمد السعدني بعد هزيمة المنتخب: «محدش مقهور قدي» حملة بموقف أحمد حلمي للتأكد من التعريفة الجديدة (صور) الأسيوطي يُفاوض «عموري» لاعب العين الإماراتي الحكومة توافق على إضافة كلية آثار بجامعة دمياط نشرة أسعار مواد البناء وأبرزها: تباين الأسمنت بعد ارتفاع البنزين محافظ الوادي الجديد يخفض رسوم كارت المرور وأجرة خط مركز باريس وزير التموين: الحمد لله على قرارات الإصلاح الاقتصادي السبت.. اجتماع وزير التموين بمديري مديريات المحافظات السجن 3 سنوات لعامل زور أوراق سيارة ملاكي في باب الشعرية حساسين يتهم الحكومة بتعطيل المصانع بعد زيادة رسوم تجديدها ‏ تأجيل محاكمة 6 متهمين بالهجوم على كمين المنوات لـ28 يونيو رينارد يعلن التشكيل الرسمي لمنتخب المغرب في مواجهة البرتغال


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«عبد المأمور».. حكاية مصرية

الجمعة 17/فبراير/2017 - 01:24 م
 
المصريون يتمتعون بقدرة هائلة على التحمل، وليس صحيحًا أن هذا معناه الجبن.. لكنهم لا يتحركون بسهولة، ولا يثورون فجأة، بل يحتاجون لسنوات طويلة لتنضج ثورتهم، فإذا اندلعت لم يستطع أي حاكم، أو ملك أو أمير على الوقوف في وجهها.. والظلم هو أول أسباب ثورات المصريين.. وروعتني هذه القصة من حكايات "الجبرتي"، التي نقلها عنه الكاتب الراحل جمال بدوي، في كتبه الرائع "مصر من نافذة التاريخ"..

تقول الحكاية، التي وقعت أحداثها في فترة حكم محمد علي باشا لمصر، إن أحد الفلاحين البؤساء شكى إلى محمد بك الدفتردار، أحد رموز تلك الفترة، وزوج ابنته، من ظلم فادح حاق به، من ناظر الأرض التي يستأجرها.. قال الفلاح: تأخرت عن سداد الضريبة المستحقة عليّ، وقدرها 60 قرشًا، وصمم ناظر الأرض على الدفع، واستولى على بقرتي الوحيدة، وأمر الجزار بأن يذبحها، ثم قسمها 60 جزءًا، وأمر بتوزيعها على الفلاحين بواقع قرش واحد لكل جزء، وأعطى الجزار رأس البقرة مقابل مجهوده.. وبعد أن جمع المال، مضى وتركني دون أن أتذوق ولو قطعة واحدة من لحم البقرة التي كنت أعتمد عليها في زراعتي.. وكانت تساوي ضعف المبلغ الذي جمعه.

وما إن فرغ الفلاح من قصته، حتى مضى الدفتردار إلى القرية، وأمر المنادي بأن يطلب من أهلها التجمع في الجرن، والتف الفلاحون في شبه حلقة.. وبعث إلى الناظر والجزار.. ثم أمر الجند بتكبيل الناظر بالحبال، وإلقائه في وسط الحلقة، ووجه حديثه إلى الجزار قائلًا: "كيف سمح لك ضميرك بذبح بقرة الفلاح المسكين، وهى كل ما يملك من حطام الدنيا"؟!

فارتعد الجزار، وقال: إنني يا مولاي، عبد مأمور، ولم أفعل سوى ما أمرني به الناظر،، فسكت الدفتردار دقائق، مرت كأنها الدهر، وألقى بسهام نظراته على الناظر المكبل والمطروح أرضًا.. وقال للجزار: "لو أمرتك بذبح الناظر مثلما ذبحت البقرة، فهل تفعل"؟

فأجاب الجزار من فوره: لقد قلت يامولاي، إنني عبد مأمور.. أطيع الأوامر التي تصدر إليّ من سادتي.. عندئذ انتصب الدفتردار واقفًا، وصرخ في وجه الجزار: "إذن فإني آمرك بأن تذبح هذا الوغد".. فهرع الجزار مسرعًا، وأخرج السكين من جيبه، وانقض على رقبة الناظر، وجزها حتى فصل رأسه عن جسده.. وأصيب أهل القرية بصدمة هائلة، وساد بينهم الوجوم، وجمدت الدماء في عروقهم، وظلوا واقفين مذهولين، أمام هذا المشهد الرهيب.

وبعد أن فرغ الجزار من مهمته، نهض منتظرًا باقي الأوامر، فقال له الدفتردار: "والآن أمرك أن تقطع جثته 60 جزءًا، ما عدا الرأس فاتركه سليمةً".. مضى الجزار في تنفيذ مهمته بهمة ونشاط، حتى انتهى من تقطيع الجثة 60 قطعة.

التفت الدفتردار نحو أهالي القرية، وصرخ: "على كل منكم أن يشتري قطعة، ويدفع قرشين"، ونفذ الأهالي الأمر، حيث أخذ كل منهم قطعة، ودفع قرشين.. وتجمع مبلغ 120 قرشًا.. تناولها الدفتردار، ودفع بها إلى الفلاح المنكوب ليشتري بقرة جديدة لنفسه، ثم التفت إلى الجزار، وقال له: مثلما أخذت رأس البقرة جزاءً على تعبك، خذ رأس الناظر جزاءً لتعبك، في ذبحه وتقطيعه، ثم أطلق العنان لضحكاته.. ونهض مغادرًا القرية، وخلفه الجند، وأهل القرية لا يصدقون ما رأته أعينهم، وكأنه الكابوس!! ولم يجرؤ أحدهم على التفوه بكلمة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol