X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 27 أبريل 2015 م
«المحامين العرب» تشارك في اجتماع «جامعة الدول» بالصور.. شلل مروري بطريق «بنها -المنصورة» بعد انقلاب حمولة سيارة نقل «اتحاد الإدارات» يشن هجومًا على نقيب المحامين «الأعلى للآثار»: أفراد الأمن بمخزن «مصطفى كامل» متورطون في سرقته «الاستئناف» تنظر دعوى وقف انتخابات نادي القضاة ماس كهربائي وراء حريق لوحة الإعلانات في غمرة «الصيانة والترميم» تطلق حملة قومية لـ «حماية الآثار» بالصور.. هبوط أرضى بطريق «بنها – المنصورة» السريع بالصور.. إيهاب توفيق يحيي حفل عيد تحرير سيناء بالمسرح الروماني بالصور.. سعاد ماسي تشعل حماس الجمهور في «up town Cairo» بالفيديو.. «لؤى»: «ريتشارد الحاج» يمتلك 10 أغنيات وطرحهم بالأسواق في مصلحتى بالصور.. حمام السباحة بالنادي المصري القاهري بدون صرف بالفيديو.. «شادى محمد» لرئيس مجلة الزمالك: «تصريحاتك سم في العسل» محافظة الغربية تحتفل بذكري تحرير سيناء.. اليوم بالفيديو.. شادى محمد: رحيل «جاريدو» في يد مجلس الإدارة فقط «النصر» يفتقد جهود كريم عطا في مباراة «بتروجت» ضبط ألف لتر سولار قبل بيعها بالسوق السوداء في البحر الأحمر «فرانكفورت» يهزم «بروندباي» بسداسية في بطولة أوربا للسيدات اليوم.. «الصحفيين» تنظم اللقاء الشهري لأسرة إحسان عبد القدوس

مقالات العدد

ملحق الجريدة  
< قال عنه ابن عربى: إنه «القطب الغوث» فى زمانه

أبو يزيد البسطامى.. الحكيم الزاهد

العدد 30 - الثلاثاء 31 يوليو 2012
محمود علوان
 
أبو يزيد البسطامى..
كان أبو اليزيد البسطامى زاهدا تقيا معرضا عن الدنيا رغم ما حدث به الرواة عن يسر حاله فقد روى السجستانى أنه كان ميسور الحال وفى بحبوة من العيش إلا أنه كان يعرض عن ذلك ويأخذ نفسه بالجد والمجاهدة ، وكان ما يشغل قلبه ويملأ عليه عقله هو بحثه الدائم عن المعرفة والحكمة ، ومحاولاته الدائمة فى تحصيلها من مصادرها الأساسية ، بعيدا عن مدعى العلم والحكمة من الحفاظ ، وهو في ذلك يؤمن بالعلم اللدنى.


أبو يزيد بن طيفور بن عيسى البسطامى كان جده مجوسيا وأسلم ، وكان له ثلاثة أخوة هم : آدم وطيفور وعلى ، وكلهم كانوا زهادا وعبادا وكان أبو يزيد أجلهم مكانة ، وقال عنه ابن عربي إنه كان القطب الغوث فى زمانه، ولم يحدد المؤرخون والرواة سنة ميلاده واختلفوا فى سنة وفاته بين سنتى 234و261 هجرية.
كان زاهدا تقيا معرضا عن الدنيا رغم ما حدث به الرواة عن يسر حاله فقد روى السجستانى أنه كان ميسور الحال وفى بحبوة من العيش إلا أنه كان يعرض عن ذلك ويأخذ نفسه بالجد والمجاهدة ، وكان ما يشغل قلبه ويملأ عليه عقله هو بحثه الدائم عن المعرفة والحكمة ، ومحاولاته الدائمة فى تحصيلها من مصادرها الأساسية ، بعيدا عن مدعى العلم والحكمة من الحفاظ ، وهو في ذلك يؤمن بالعلم اللدنى كما أشار الدكتور عبد الحليم محمود فى هوامش الرسالة القشيرية ، وظل طوال سيرته يؤكد أن الزهد وسائر الأفعال أسهل على الإنسان من متابعة العلم ، ومن أقواله فى هذا الشأن: عملت فى المجاهدة ثلاثين سنة فما وجدت شيئا أشد علي من العلم ومتابعته ، ولولا اختلاف العلماء لبقيت ، واختلافهم رحمة إلا فى تجريد التوحيد " .
لم يكن البسطامي تابعا لأحد دون نقد وتفنيد لما يحمله هذا الرجل أو ما يدعيه ذاك حتى وإن كان المتبوع ممن يظهرون الكرامات عيانا للناس ، حيث كان مبدأه أن الزهد والورع وإتباع شريعة الله هي الأصل فى الإتباع ، وقد ذكر القشيري فى رسالته ما روى عن البسطامي فى ذلك الجانب ، حيث قال: «لو نظرتم إلى الرجل أعطى من الكرامات حتى يرتفع فى الهواء فلا تغتروا به حتى تنظروا كيف تجدونه عند الأمر والنهى وحفظ الحدود وأداء الشريعة». وذلك مخافة أن يكون فى جملة أفعاله ساحرا أو ما شابه ذلك .
وفى رواية رواها أبو حاتم السجستانى قال إن أبا يزيد البسطامى كان قد سمع فى شبابه عن رجل قد ادعى لنفسه بالولاية وأشهر ذلك الادعاء فاصطحب أبو يزيد معه صديقا له ليقف على خبر هذا الرجل ويتعلم منه الزهد والحكمة وكان رجلا مقصودا من الناس ومشهورا بالزهد ؛ فمضى الاثنان إليه فخرج ذلك الرجل من بيته ليلقى مريديه ، ودخل المسجد ، فرأه ابو يزيد يبصق تجاه القبلة ، فانصرف ولم يسلم عليه ، وقال : هذا غير مأمون على أدب من آداب رسول الله فكيف يكون مأمونا على ما يدعيه.
كان حال أبو يزيد الزاهد فى أداء عبادته لا يخلتف عن حاله فى ورعه وتقواه ، إذ كان يشق على نفسه كثيرا خاصة فى صلاته التى قال عنها " منذ ثلاثين سنة أصلى واعتقادى عند كل صلاة أصليها كأنى مجوسي أريد أن اطهر ".
وصل زهد البسطامى إلى الحد الذي رغب فيه عن كل شيء ، حتى الأساسيات التى لا يقوم الجسد بدونها ومنها الطعام والشراب ، ويذهب الرواة إلى أن البسطامى طبق نموذجا من أشهر نماذج الزهد فى التاريخ الإسلامي ،و قد قال البسطامى " لقد هممت أن أسأل الله تعالى أن يكفينى مؤنة الأكل ومؤنة النساء ، ثم قلت: كيف يجوز لى أن أسأل هذا ولم يسأله رسول الله إياه ؟ فلم أسأله ، تأدبا .

موضوعات هذه الصفحة من العدد

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

تعليقات بوابة فيتو

سياسة التعليقات