X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 03 ديسمبر 2016 م
سامو زين يعود إلى القاهرة بعد إحياء حفل في دبي السقطي: قرار رفع الرسوم الجمركية يشجع المنتج المحلي متهم بالشذوذ يعارض على حبسه 5 سنوات في مدينة نصر البيئة: إعادة إطلاق صقر في بيئته الطبيعية بأسوان توك توك ينهي حياة طفلة في المنوفية الزمالك يتمسك بمعاقبة باسم مرسي «النيل الدولية» تطلب بث برامج من مسجد برقوق الأثري تجديد حبس شبكة تجارة الأعضاء البشرية في عين شمس ميسر صديق: العقار العربي يتناسب طرديا مع الكثافة السكانية مناقشة مشروع مدينة العرب الدولية الرياضية بمصر مدرب الزمالك لمحمد إبراهيم: «عايزك ترجع أحسن من الأول» بالصور.. النيابة تحقق بشكوى أهالي كردي من الإهمال بمستشفى المدينة قلدس: قرار إلغاء الجمارك على الدواجن المستوردة «غير مبرر» «أوقاف الإسكندرية» تطلق قوافل «الخطاب الديني وثقافة الأمل» بالصور.. أهالي أسيوط: بيع لحوم ضبطيات «التموين» كارثة صحية البنك الأهلي يمول عمليات استيرادية بـ1.2 مليار دولار في 30 يوما ضبط 1100 كيلو سكر بحوزة تاجر في دمياط «مصر للطيران» ترفض منح مدرب منتخب رفع الأثقال إجازة محمود فايز: «كوبر» باقٍ مع المنتخب الوطني

مقالات العدد

ملحق الجريدة  
< قال عنه ابن عربى: إنه «القطب الغوث» فى زمانه

أبو يزيد البسطامى.. الحكيم الزاهد

العدد 30 - الثلاثاء 31 يوليو 2012
محمود علوان
 
أبو يزيد البسطامى..
كان أبو اليزيد البسطامى زاهدا تقيا معرضا عن الدنيا رغم ما حدث به الرواة عن يسر حاله فقد روى السجستانى أنه كان ميسور الحال وفى بحبوة من العيش إلا أنه كان يعرض عن ذلك ويأخذ نفسه بالجد والمجاهدة ، وكان ما يشغل قلبه ويملأ عليه عقله هو بحثه الدائم عن المعرفة والحكمة ، ومحاولاته الدائمة فى تحصيلها من مصادرها الأساسية ، بعيدا عن مدعى العلم والحكمة من الحفاظ ، وهو في ذلك يؤمن بالعلم اللدنى.


أبو يزيد بن طيفور بن عيسى البسطامى كان جده مجوسيا وأسلم ، وكان له ثلاثة أخوة هم : آدم وطيفور وعلى ، وكلهم كانوا زهادا وعبادا وكان أبو يزيد أجلهم مكانة ، وقال عنه ابن عربي إنه كان القطب الغوث فى زمانه، ولم يحدد المؤرخون والرواة سنة ميلاده واختلفوا فى سنة وفاته بين سنتى 234و261 هجرية.
كان زاهدا تقيا معرضا عن الدنيا رغم ما حدث به الرواة عن يسر حاله فقد روى السجستانى أنه كان ميسور الحال وفى بحبوة من العيش إلا أنه كان يعرض عن ذلك ويأخذ نفسه بالجد والمجاهدة ، وكان ما يشغل قلبه ويملأ عليه عقله هو بحثه الدائم عن المعرفة والحكمة ، ومحاولاته الدائمة فى تحصيلها من مصادرها الأساسية ، بعيدا عن مدعى العلم والحكمة من الحفاظ ، وهو في ذلك يؤمن بالعلم اللدنى كما أشار الدكتور عبد الحليم محمود فى هوامش الرسالة القشيرية ، وظل طوال سيرته يؤكد أن الزهد وسائر الأفعال أسهل على الإنسان من متابعة العلم ، ومن أقواله فى هذا الشأن: عملت فى المجاهدة ثلاثين سنة فما وجدت شيئا أشد علي من العلم ومتابعته ، ولولا اختلاف العلماء لبقيت ، واختلافهم رحمة إلا فى تجريد التوحيد " .
لم يكن البسطامي تابعا لأحد دون نقد وتفنيد لما يحمله هذا الرجل أو ما يدعيه ذاك حتى وإن كان المتبوع ممن يظهرون الكرامات عيانا للناس ، حيث كان مبدأه أن الزهد والورع وإتباع شريعة الله هي الأصل فى الإتباع ، وقد ذكر القشيري فى رسالته ما روى عن البسطامي فى ذلك الجانب ، حيث قال: «لو نظرتم إلى الرجل أعطى من الكرامات حتى يرتفع فى الهواء فلا تغتروا به حتى تنظروا كيف تجدونه عند الأمر والنهى وحفظ الحدود وأداء الشريعة». وذلك مخافة أن يكون فى جملة أفعاله ساحرا أو ما شابه ذلك .
وفى رواية رواها أبو حاتم السجستانى قال إن أبا يزيد البسطامى كان قد سمع فى شبابه عن رجل قد ادعى لنفسه بالولاية وأشهر ذلك الادعاء فاصطحب أبو يزيد معه صديقا له ليقف على خبر هذا الرجل ويتعلم منه الزهد والحكمة وكان رجلا مقصودا من الناس ومشهورا بالزهد ؛ فمضى الاثنان إليه فخرج ذلك الرجل من بيته ليلقى مريديه ، ودخل المسجد ، فرأه ابو يزيد يبصق تجاه القبلة ، فانصرف ولم يسلم عليه ، وقال : هذا غير مأمون على أدب من آداب رسول الله فكيف يكون مأمونا على ما يدعيه.
كان حال أبو يزيد الزاهد فى أداء عبادته لا يخلتف عن حاله فى ورعه وتقواه ، إذ كان يشق على نفسه كثيرا خاصة فى صلاته التى قال عنها " منذ ثلاثين سنة أصلى واعتقادى عند كل صلاة أصليها كأنى مجوسي أريد أن اطهر ".
وصل زهد البسطامى إلى الحد الذي رغب فيه عن كل شيء ، حتى الأساسيات التى لا يقوم الجسد بدونها ومنها الطعام والشراب ، ويذهب الرواة إلى أن البسطامى طبق نموذجا من أشهر نماذج الزهد فى التاريخ الإسلامي ،و قد قال البسطامى " لقد هممت أن أسأل الله تعالى أن يكفينى مؤنة الأكل ومؤنة النساء ، ثم قلت: كيف يجوز لى أن أسأل هذا ولم يسأله رسول الله إياه ؟ فلم أسأله ، تأدبا .

موضوعات هذه الصفحة من العدد

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات