X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 22 يوليو 2018 م
أحمد ناجي: لم أحدد وجهتي المقبلة.. والعمل مع كوبر ليس شرطا إحالة مديري تنفيذ الأحكام ومحام بهيئة الأوقاف للمحاكمة (مستند) مدبولي: 120 وحدة جاهزة للتسليم بالمرحلة الأولى بـ«دار مصر» في العبور وفد استثماري أمريكي يزور القاهرة.. أكتوبر المقبل وزير الصناعة يبحث تنمية وتطوير قطاع مواد البناء «الاستثمار» تشكل اللجنة الأولى للتظلمات بالهيئة «التعليم العالي» تعدل اسم المعهد العالي للسياحة والفنادق بالعريش 3259 سائحا من مختلف الجنسيات يزورون مدينة دهب تأخر إقلاع 3 رحلات جوية بمطار القاهرة الإسكان: تنفيذ 26 مشروعا لمياه الشرب والصرف بتكلفة 6.9 مليارات جنيه الأهلي يستأنف تدريباته غدا استعدادا لرحلة بتسوانا انطلاق حفل تخرج الكليات العسكرية بعزف السلام الوطني عفرتو: جوزيه سبب رحيلي عن الأهلي ولن أفقد الأمل في العودة «القومي للإدارة» يكرم 75 متدربا من القيادات العليا سرقة منزل منة فضالي في «أكتوبر» للمرة الثانية أبو ريدة يتمسك بالتعاقد مع مدرب أجنبي للمنتخب الأول البيئة تطلق حملة لتطوير محميتي وادي الريان وقارون بالتعاون مع إيطاليا معهد ناصر ينظم يوما تثقيفيا للمرأة وفحصا مبكرا عن سرطان الثدي وزيرة الاستثمار تصل مطار القاهرة بعد حضور منتدى المجلس الاقتصادي


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

"جبهة الإنقاذ" عامان على التأسيس.. "مرسي" وحد القوى السياسية وفرق الشعب.. "البرادعي" و"البدوي" و"موسى" أبرز القيادات.. "صباحي" و"البرلمان" جمدا عملها بشكل دائم

السبت 22/نوفمبر/2014 - 07:08 م
اعضاء جبهة الإنقاذ اعضاء جبهة الإنقاذ - صورة ارشيفية أحمد بهنس
 
تأسيس "جبهة الإنقاذ" وأبرز قياداتها
يعد اليوم السبت الموافق 22 نوفمبر 2014 الذكرى الثانية لتأسيس جبهة الإنقاذ الوطني والتي تعد أكبر تجمع للقوى السياسية والحزبية في مصر عبر التاريخ.

تكونت جبهة الإنقاذ الوطني كرد فعل فوري على قيام الرئيس المعزول محمد مرسي بإصدار الإعلان الدستوري في 21 نوفمبر 2012. وفي اليوم التالي لإصداره، قرر قادة عدد من أكبر الأحزاب المدنية في مصر عقد لقاء عاجل بمقر حزب الوفد، وضم قادة حزب الوفد الدكتور السيد البدوي، وحزب الدستور ممثلا في الدكتور محمد البرادعي حينها، والتيار الشعبي حمدين صباحي، والحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي الدكتور محمد أبوالغار، وحزب المؤتمر عمرو موسى والذي كان يشغل منصب رئيس الحزب حينها، وحزب التحالف الشعبي الاشتراكي عبدالغفار شكر، وحزب المصريين الأحرار الدكتور أحمد سعيد وشخصيات سياسية لعبت دورا بارزا في ثورة 25 يناير كالدكتور عبدالجليل مصطفى والدكتور حسام عيسى والدكتور أحمد البرعي، الذي تم تعيينه حينها بمنصب أمين عام للجبهة، بالإضافة إلى الدكتور عمرو حمزاوي، ممثلا لحزب مصر الحرية والدكتور جودة عبد الخالق، ممثلا لحزب التجمع وسكينة فؤاد ممثلة لحزب الجبهة الديمقراطي.

"الوفد" واحتضانه فعاليات "الإنقاذ"
وأصبحت جبهة الإنقاذ في أعقاب تدشينها المتحدث الرسمي باسم المعارضة لنظام جماعة الإخوان المسلمين داخل مصر، لما فيها من شخصيات وأحزاب ذات ثقل على المستويين المحلي والدولي.

تصدر حزب الوفد المشهد من خلال احتضانه للاجتماع التأسيسي للجبهة وإعلان الدكتور السيد البدوي، رئيس الحزب، استضافته لكافة فعاليات الجبهة على مستوى جميع لجانها والتي ضمت الهيئة العليا والمكتب التنفيذي ولجنة الشباب ثم تم تدشين لجنة الانتخابات قبيل انتخابات مجلس الشعب عام 2012.

موقف "الإنقاذ" من "تمرد" و "30 يونيو"
ومع ظهور حركة تمرد التي دعت لجمع توقيعات لعزل محمد مرسي من حكم مصر اجتمعت الهيئة العليا للجبهة بمقر حزب الوفد وأعلنت تأييدها ودعمها لمقترح تمرد بجمع توكيلات عزل "مرسي".

وفي أعقاب ثورة 30 يونيو توالت بيانات الجبهة -من تأييدها لإسقاط نظام "مرسي" مرورا بحضور الدكتور محمد البرادعي ممثلا للجبهة- بيان 3 يوليو الشهير والذي أعلن عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع حينها، عزل "مرسي" وتنصيب رئيس المحكمة الدستورية بمنصب رئيس الجمهورية.

"صباحي" والبرلمان" يجمدان أعمال الجبهة
ومع بدء الاستعدادت للعملية الانتخابية الرئاسية، بدأ تفتيت جبهة الإنقاذ، بسبب الاختلاف القوي بين القوى اليسارية والليبرالية، بسبب إعلان حمدين صباحي القيادي بالجبهة، ترشحه لمنصب رئاسة الجمهورية ودعم أصحاب الفكر اليساري من جبهة الإنقاذ له وهو ما رفضته القوى الليبرالية، كما كانت الانتخابات البرلمانية والسعي لتكوين تكتلات مصغرة داخل جبهة الإنقاذ، سببا في إعلان المجلس الرئاسي للجبهة تجميد أعمالها -بشكل دائم- على أن يعاد إحياؤها حال تطلب الأمر.

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات